ما هو حكم العائد الشهري من شهادات الاستثمار ؟

يتساءل الكثير من المسلمين في مصر عن الحكم الشرعي بخصوص العائد الشهري من شهادات الاستثمار في البنوك المختلفة، وهل إذا ما كانت هي حلال من الناحية الشرعية أم أنها غير شرعية ولا يمكن التعامل بها، ويجيب على هذا السؤال الدكتور السيد عرفة، عضو لجنة الفتاوى الإلكترونية، والذي تلقى سؤال يقول إذا ما كان يمكن الانتفاع من العائد الشهري لشهادات الاستثمار التي تجلب العائد الشهري.

من جهته قال الدكتور السيد عرفة، عضو لجنة الفتاوى الإلكترونية التابع لمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إنه يمكن الانتفاح من العائد الوارد من شهادات الاستثمار الناتجة عن إيداع مبلغ من المال وفي المقابل أن يحصل على العائد خلال مدة معينة هو أمر يجيزه الشرع الاسلامي ولا يعتبر فيه أي شبهة ولا أي شيء منه.

ما هي شهادات الاستثمار التي تصدرها البنوك؟

هناك نوعان من شهادات الاستثمار تصدرها البنوك والنوع الأول هو دفع نقود للبنك على أن يسترد أمواله التي سددها بالاضافة إلى الفائدة المستحقة خلال مدة محددة من البنك، والأنواع الأخرى هي التي يربح أو يخسر فيها المستفيد من ماله دون المساس برأس المال.

وهناك تحذيرات في الدين الاسلامي من أن يدخل الانسان في دائرة الربا وهو المال الذي يتم اقراضه مقابل الحصول على ربح من ورائه ( فائدة) في فترة محددة ولو ازدادت فترة الرد للقرض ازدادت هذه الفائدة، وعن جابر رضي الله عنه قال: “لعن رسول الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه. وقال: هم سواء” يعني في الإثم. رواه مسلم، لذلك لابد من الاحتياط من هذه التعاملات

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.