ما السيناريو المُحتمل لكورونا في مصر؟.. “الصحة العالمية” تُجيب

مُنذ بداية تعامل مصر مع أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19) الذي ظهر في العالم خلال ديسمبر الماضي، وتُثني منظمة الصحة العالمية على الإجراءات التي تتخذها مصر للوقاية من انتشار الفيروس وتحجيم دوره بقدر ما تستطيع، في الوقت الذي تشهد فيه دولا متقدمة مثل أمريكا وإيطاليا إصابات ووفيات كبيرة بسبب الإصابة بالوباء.

وقال الدكتور إيفان هوتين، مدير إدارة الأمراض السارية في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، في أثناء كلمته بالمؤتمر الصحفي الذي عُقد عن بُعد، اليوم الإثنين: إن الوضع في مصر يسير نحو سيناريو الصين التي سيطرت على الفيروس بالإجراءات الاحترازية والوقائية والتكاتف بين الحكومة والمجتمع، مؤكدًا أن مصر لو استمرت في اتباع الإجراءات ستحجم من انتشار الفيروس.

السيناريو المحتمل لكورونا في مصر

وفي سياق الحديث عن السيناريو المحتمل لكورونا في مصر، استبعد “إيفان” تكرار السيناريو الإيطالي في مصر، إذ إن إيطاليا مسئولة عما وصلت إليه في ارتفاع في عدد الإصابات والوفيات لديها، لأنها لم تأخذ الإجراءات على محمل الجد، كما فعلت مصر والصين، مشيرًا إلى أن فيروس كورونا المستجد “ثابت” وليس لديه قدرة على التحور مثل فيروسات أخرى، وبالتالي لدينا فرصة جيدة للتعامل معه.

ووافقه الرأي الدكتور جون جبور، ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر، إذ قال إن تعامل مصر مع فيروس كورونا قادر أن يحميها من سيناريو إيطاليا، مؤكدًا وجود تعاون وثيق بين منظمة الصحة العالمية والحكومة المصرية، وأن المنظمة مستمرة في دعم مصر لمواجهة الفيروس.

وناشد “جبور” المجتمع المصري بالوقوف مع الحكومة، للسيطرة على وباء كورونا، مشيرًا إلى أن مصر تقدم نموذجًا يستحق الإشادة في التعامل مع اللاجئين في جميع المبادرات الصحية من قبل فيروس كورونا، إذ تقدم مصر العلاج للاجئين كجزء من المجتمع المصري.

الوفيات والإصابات بكورونا في مصر

وعن أسباب زيادة نسب الوفيات في مصر بالنسبة لعدد الإصابات، أوضح الدكتور عمر أبوالعطا، مسؤول برامج الترصد بمكتب منظمة الصحة العالمية بمصر، أن نسبة الوفيات في مصر ٦.٥% وهي متوسطة، مشيرًا إلى أن هناك دُول أقل ودول أكثر، لكن التفسير العلمي لذلك أنه لا يوجد علاج واحد حتى الآن، وبالتالي كل دولة تتعامل بطريقتها.

وارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في مصر إلى 656 حالة، بعد رصد 47 حالة جديدة اليوم الإثنين، فيما ارتفعت الوفيات إلى 41، بعد تسجيل حالة واحدة، بحسب الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.

ما السيناريو المُحتمل لكورونا في مصر؟.. "الصحة العالمية" تُجيب 1

وأوضحت الوزيرة أن 182 حالة تحولت نتائج تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، وذلك في اجتماعها مع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، كما عرضت “زايد”، الموقف بخصوص المستلزمات الطبية المختلفة بالمستشفيات، وجهود الجهات الحكومية لتوفيرها.

قد يعجبك ايضا

تعليق 1
  1. بدر يقول

    ربنا يستر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.