ماذا قال تقرير البنك الدولي اليوم عن الاقتصاد المصري.. إليكم التفاصيل بالأرقام

ربما لا يوجد ملف تم وضعه على مُقدمة طاولة صانع القرار بمصر منذ العام 2013 مثلما كان ملف الوضع الاقتصادي بالبلاد، فبلد تتعافى من ثورتين ضربا بعمق استقرارها الاقتصادي مؤثرين بشكل فاعل بالسلب على كافة المجالات الاقتصادية فيها، وسلكت مصر طريق الإصلاح الهيكلي الشامل لاقتصادها منذ العام 2014 تحديداً، واليوم صدر تقرير عن البنك الدولي هو الأهم على الإطلاق في تعليقه على أداء الاقتصاد المصري بعد مسيرة إصلاح خلال خمس سنوات ماضية.. فماذا قال البنك الدولي عن الاقتصاد المصري إليكم التفاصيل بالأرقام.

تقرير البنك الدولي حول أداء الاقتصاد المصري

بداية لك أنت تعلم عدد من الحقائق الهامة، حول مسيرة الإصلاح الاقتصادي بالبلاد، وهي أن التحديات التي واجهت اقتصاد مصر منذ خمس سنوات تمثلت في التضخم وارتفاع الأسعار، مع البطالة وضعف مشاركة القطاع الخاص، خروج عدد من القطاعات وفي مقدمتها السياحة من الأداء الفعلي للاقتصاد الكلي للبلاد، تراجع مُعدلات النمو العامة، فما هو الحال الآن كما وصفه تقرير صندوق النقد الدولي.

  • ارتفاع مُعدلات النمو بالاقتصاد المصري إلى 5.6% مع توقع زيادتها إلى 5.8 بالعام 2020 بل وارتفاعها لمعدلات 6% بالعام 2021.
  • تعافي قطاعات الغاز والسياحة والصادرات بمصر.
  • تراجع مُعدلات التضخم إلى مستوى 13.9% وتوقع التراجع إلى 11% بالعام 2020 والتراجع إلى 10% بالعام 2021.
  • توقعات بزيادة نسبة الاستثمار الأجنبي بالاقتصاد الكلي وزيادة مُساهمة القطاع الخاص بشكل ملحوظ في نمو القطاع الاقتصادي المصري ككل.

كل تلك المؤشرات دلت وفق تقرير صندوق النقد الدولي بالنسبة لتقييم الاقتصاد المصري، أن الأداء الإصلاحي للهيكل العام بالاقتصاد المصري بدأ فعلياً يؤتي ثماره بشكل كبير وسوف تضح تلك الثمار بشكل أكثر تأثيراً على مستويات المواطن المعيشية بالتحديد مع بداية العام 2020 مروراُ بالعام 2021.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. جمال صالح محمد اسحق يقول

    ربما هذا الاصلاح الاقتصادي في السنوات القادمة ان يتعافي وتكةن امور البلاد في احسن حال واستقرار داءم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.