لو خارج المنزل.. ما حُكم جمع صلاتين خوفا من كورونا؟

بعد أن أصدرت وزارة الأوقاف المصرية قرارًا بتعليق إقامة صلاة الجمعة والجماعات في جميع مساجد الجمهورية مؤقتا، ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة، للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، وزادت الأسئلة الفقهية المتعلقة بالصلاة وأحكامها، من ضمنها ما يتعلق بشرعية جمع صلاتين في وقت واحد إذا كان المسلم خارج المنزل، إذ إن المساجد مغلقة ولا يستطيع أداء الصلاة في وقتها.

وردًّا على سؤال نصّه “ما حكم الجمع بين الصلاتين لمن كان خارج المنزل ويخشى فوات الفريضة بسبب غلق المساجد خوفا من انتشار الوباء؟”، أجابت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية بأنه يجوز للمسلم أن يجمع بين الصلاتين، فيمكن أن يجمع بين الظهر والعصر تقديمًا أو تأخيرًا، وبين المغرب والعشاء تقديما أو تأخيرا.

حكم جمع صلاتين

وفي سياق الحديث عن حكم جمع صلاتين، اشترطت لجنة الفتوى أن يكون المسلم الذي يريد الجمع بين صلاتين، لم يتمكن من أداء الصلاة في وقتها وخشية فوات وقتها؛ بناء على ما أجازه فقهاء من جمع الصلاة دون سفر، للحاجة أو العذر رفعا للحرج والمشقة.

لو خارج المنزل.. ما حُكم جمع صلاتين خوفا من كورونا؟ 1

لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، استشهدت في ذلك بما رواه الإمام البخاري عن ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: “صَلَّيْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَمَانِيًا جَمِيعًا، وَسَبْعًا جَمِيعًا”. فقد قال بعض الفقهاء: إنه كان هناك وباء (أي مرض عام) شق على المسلمين؛ فجمع بهم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، كما استشهدت بما رواه مسلم عن عبد الله بن عباس، رضي الله عنهما، قال: “جمع النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بين الظهر والعصر، وبين المغرب والعشاء من غير خوف ولا مطر. قال ابن عباس: أراد ألا يُحرج أمته”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.