لمعرفة إذا كان يوجد اختراق كاميرا الحاسوب الشخصي أم لا .. هناك 5 علامات تدل على الاختراق

هناك العديد من التقنيات التي توجد في الحواسب الشخصية أو المحمولة، ويجهلها كثيرون، وأبرزها إمكانية اختراق كاميرا الحاسوب الشخصي أو المحمول وتشغيلها وتسجيل ما يفعله المستخدم ، وذلك باستخدام البرمجيات الضارة والتي يتم تثبيتها في الحاسوب بشكل سري، مما يعرض الخصوصية للإنتهاك، ولهذا من الطبيعي أن نجد البعض يضع شريطًا لاصقًا على كاميرا الويب أو استخدام غطاء مخصص لذلك في تلك الحواسب، وقد أشارت العديد من التقارير التقنية أن هذا النوع من البرمجيات الضارة التي يتم تثبيتها تستهدف أي شخص، للتحكم في الكاميرا للحصول على محتوى يمكن استخدامه في عمليات ابتزاز، ولذلك للحفاظ على الخصوصية لا بد من استخدام برنامج جيد لمكافحة البرمجيات الضارة، ولكن أولًا يجب معرفة فيما إذا كانت كاميرا الويب في الحاسوب الشخصي مخترقة أم لا .

اختراق كاميرا الحاسوب الشخصي

لمعرفة إذا كان يوجد اختراق كاميرا الحاسوب الشخصي أم لا .. هناك 5 علامات تدل على الاختراق 1
اختراق كاميرا الحاسوب الشخصي

علامات تدل على اختراق كاميرا الويب في الحاسوب

فيما يلي 5 علامات تشير إلى أن حاسوبك الشخصي أو المحمول قد اختُرقت الكاميرا الخاصة به وهي كما يلي:

  • إضاءة مؤشر كاميرا الويب

لعلها من أسهل الإشارات ويجب الانتباه لها وهي أن ضوء المؤشر بجوار الكاميرا يكون قيد التشغيل بدون تدخل منك، وخاصةً في حالة عدم استخدام أي شيء يتعلق بالكاميرا مثل: مكالمات الفيديو، فهذه علامة واضحة بتحكم أحدهم بالكاميرا خاصتك ويستخدمها للتجسس عليك .

في هذه الحالة يجب توقيف أي تطبيق نشط على وجه السرعة ومنها التطبيقات التي تعمل في الخلفية، لاكتشاف أي من التطبيقات التي تقوم بتشغيل الكاميرا من تلقاء نفسها ، ويتطلب منك حذفها أو القيام بتعديل إعدادات أذونات التطبيق المتعلقة بالكاميرا.

  • مراجعة إضافات المتصفح

هناك إضافات في المتصفح تستخدم الكاميرا ، وقد تقوم بتشغيلها بدون علمك، لذا من الضروري التحقق فيما إذا كان مؤشر كاميرا الويب يضيء في كل مرة تفتح فيها متصفح الإنترنت، فذلك إشارة على وجود إضافة في المتصفح تقوم بتشغيل الكاميرا بمجرد فتح المتصفح.

  • وجود ملفات تسجيل فيديو في الحاسوب غريبة لم يتم حفظها

في بعض البرامج الضارة تكون متطورة جدًا بنواح ومحدودة بذات القدر من نواح أخرى، لذلك من يتمكن من اختراق كاميرا الويب سوف يكون مضطرًا لحفظ  مقاطع الفيديو المُسجلة في الحاسوب، مما يتوجب فتح محرك الأقراص والتحقق من وجود ملفات فيديو غريبة لم يتم حفظها، وتحتوي على أسماء أو علامات عشوائية، كما يمكن البحث أيضًا عن مجلد الكاميرا المخصص، ذلك أن غالبية كاميرات الويب تقوم بحفظ مقاطع الفيديو بشكل تلقائي في الملفات الخاصة بها عند استخدامها للتسجيل.

  • حدوث تغيير في إعدادات الأمان الخاصة بك

لتسهيل التحكم بالكاميرا وإرسال ملفات الفيديو او استلامها قد تقوم البرامج الضارة بتغيير إعدادات الأمان، لذلك يجب فتح كاميرا الويب والتحقق من إعدادات الأمان وأذونات الوصل الخاصة بالكاميرا للتعرف على ما إذا كان هناك أي شيء يدعو للريبة.

  • رسالة ابتزاز ترد من المخترق

أحيانًا ما يرسل المخترق رسالة تتضمن أنه تم التحكم بكاميرا الويب في جهاز الحاسوب الخاص بك، ويطلب اموالًا مقابل عدم نشر الفيديوهات المسجلة ، وفي هذه الحالة يجب التعامل مع مثل هذه الرسائل كما يتم التعامل مع رسائل التصيد، فغالبًا ما تحمل هذه الرسائل إدعاءات كاذبة عما فعله المخترق وما يمكنه الوصول إليه ، لعل ذلك يخلق حالة من الخوف لدى المتلقي ويبدا بإرسال الأموال، لذلك وبكل الأحوال لا يوجد ما يدعو للاعتقاد بأن شخصًا ما يمكنه التحكم بكاميرا الويب ما لم يقدم دليلًا يُثبت ذلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.