لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم ما هي وما أهميتها ؟ 29 فبراير


يحتفل محرك البحث اليوم بـ السنة الكبيسة فما هي ولماذا سميت بهذا الاسم، ومن المعروف أن عام 2020 سنة كبيسة لأن شهر فبراير ينتهي بيوم إضافي، وبدأ تطبيق هذه القاعدة منذ مئات السنوات ليتم التأكد من أن الفصول تأتي في أوقات صحيحة، فكل أربع سنوات تأتي سنة كبيسة فقد قرر علماء الفلك تسمية السنة بهذا الاسم لأن الأرض تستغرق في دوراتها حول الشمس 365 يوم وربع ويتم جمع الأربع وأضافتها للعام الرابع، ولكن بشرط أن تتناسب مع التقويم والدورية الفلكية، ويتم إضافة يوم علي شهر فبراير ويصبح 29 يوم بدلا من 28 ولان العام التقويمي في روما يبدأ بشهر مارس وينتهي في فبراير.

السنة الكبيسة

تتكرر السنة الكبيسة كل أربعة سنوات ويتم إضافة يوم لشهر فبراير فيصبح 29 يوم وهذا التاريخ مهم لأن من دون حدوث ذلك سيحدث خطأ في التقويم الميلادي، فالأرض أثناء دورانها حول الشمس تستغرق 365 يوم وربع يوم ويتم تصحيح التقويم بجمع الأربع الزيادة من كل عام في يوم واحد وهو 29 شباط، وقام يوليوس قيصر هو من قام بتسمية هذا الاسم بعدما طلب علماء الفلك في هذا العهد إعادة تقويم يتم اتباعه بين الناس بعد ذلك، وتعتمد نظرية احتسابه علي قسمة رقم السنة غلي رقم 4 فإن كان الناتج صحيحا فإن السنة كبيسة وفي حالة عدم ظهور قم صحيح تكون السنة غير كبيسة.

  • أعلن علماء الفلك عام 1582 أنه يشترط في احتساب السنة الكبيسة إذا قبلت القسمة علي مائة وعلي 400.
  • فمثلا عام 2020 يقبل القسمة علي 400 و 100 فهو سنة كبيسة.
  • أما عام 2018 و 2019 لا يقبل القسمة.
  • جوجل يحتفل بـ السنة الكبيسة .

ويحتفل مواليد يوم 29 فبراير  بعيد ميلادهم كل أربعة أعوام لأن هذا الموعد لا يأتي سوي مرة كل أربع سنوات ومن أشهر مواليد هذا اليوم الفنان المصري أحمد السقا.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.