30 سؤالًا و5 ثواني في البداية.. ملامح نظام امتحانات الثانوية العامة 2021

تستعد مصر لتطبيق منظومة التعليم الجديدة في الثانوية العامة للعام 2020/2021، لتلافي الأخطاء والمعوقات التي تواجه الوزارة خلال الأعوام الماضية من تسريب الامتحانات على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنع الغش، إضافة إلى القضاء على نظام شاومينج.

وتعمل الوزارة جاهدة لإعداد نموذج جديد يراعي مصلحة الطلاب ويعلي من قيم المذاكرة، ويمنح الطلاب المجتهدين دروسهم بكل شفافية، وأمام مجلس النواب المصري أعلن كشف الدكتور طارق شوقي عن ملامح نظام الثانوية العامة الجديدة والتي تعتمد على العديد من النقاط

ملامح منظومة التعليم الجديدة في الثانوية العامة

الخطوة الأولى أن منظومة امتحانات الثانوية العامة ستكون بطريقة إلكترونية

الخطوة الثانية أن منظومة الثانوية العامة تُقصي العنصر البشري منها فلا يستطيع أحد الحصول على الامتحانات أو التدخل فيه حتى لو كان الوزير شخصيًا

الخطوة الثالثة أن المنظومة الجديدة ستقضي على ظاهرة الغش تمامًا وتسريب الامتحانات.

الخطوة الرابعة ستم إعداد الأسئلة قبل الامتحانات بـ 5 ثواني فقط على الكمبيوتر، وإرسالها إلى الطلاب مباشرة بدون أى تدخل.

الخطوة الرابعة، تمنع المنظومة الجديدة من الإطلاع على الامتحانات لأى شخص، كما أن النظام الجديد يقضي على” شاومينج”

الخطوة الخامسة أن نموذج الامتحان يعتمد على 30 سؤالًا فربما السؤال الأول عند شخص قد يكون الأخير عن آخر

يعتمد الكمبيوتر على تنقيط الأسئلة بشكل آلي، وأن الأسئلة ستكون في متناول الجميع ومتوازنة.

لن يستطيع أى فرد أو طالب تسريب الامتحانات وفق النظام الجديد لتحقيق العدالة المطلوبة بين الطلاب.

تسريب الامتحانات
تسريب الامتحانات

تطوير منظومة التعليم الفني وإعادة النظر فيه

وكان وزير التربية والتعليم ذكر في تصريحات صحفية سابقة أن الوزارة تعكف على إعداد دراسة بشأن تطوير التعليم الفني وإعادة النظر فيه، قائلَا أن هناك تخصصات قديمة في المدارس الفنية لا يحتاج إليها سوق العمل، كما أن هناك بعض المجالات فى العالم غير مدرجة أمام الطلاب من أجل الدراسة لافتًا إلى أن العالم يعتمد على ذكاء اصطناعي وصناعات أخرى مستحدثة.

إعداد مناهج لتناسب المرحلة القادمة

ولفت إلى أن الوزارة تعكف على إعداد بناء المناهج لتناسب المرحلة القادمة كما أنه يجري العمل على تطوير المعلمين على المناهج الجديدة أيضَا، موضحَا أن طلاب التعليم الفني تلقوا التعليم النظري في المنزل فقط خلال الفترة الجارية أما الأيام المخصصة للعمل فذهبوا إلى المصانع بأجر مادي رمزي.

واتخذت وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي عددًا من التدابير الاحترازية خلال الفترة الجارية للحفاظ على صحة الطلاب وحمايتهم من انتشار فيروس كورونا وقررت تأجيل الامتحانات بعد تزايد معدل الإصابة بين الطلاب

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.