للحد من التجمّعات العائلية.. مطالب برلمانية بفرض حظر تنقل يوم “شم النسيم”

تعيش مصر حالة استثنائية خلال الفترة الحالية، بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد، مما نتج عنه فرض السلطات لحظر التجوال للحد من انتشار الوباء ومكافحته وتحقيق التباعد الاجتماعي بين المواطنين، ومع اقتراب يوم شم النسيم خرجت مطالب من مجلس النواب المصري بخصوص حظرالتنقل للحد من التجمّعات العائلية والخروج إلى الحدائق والمتنزهات، خوفًا من دخول الدولة في مستوى آخر من معدّل الإصابات اليومية بالوباء المستجد.

وكان المستشار نادر سعد، المتحدّث باسم الحكومة، قد طالب المواطنين بالاحتفال بيوم شم النسيم في المنازل، والابتعاد عن التجمّعات للحد من انتشار وباء “كوفيد 19″، موضّحًا أن الحكومة قرّرت إغلاق الشواطىء والمتنزهات والحدائق إغلاقًا تامًا، حتى لا يكثر حجم الإصابات اليومية بالوباء المستجد، لكن حتى الآن لا يوجد أي توجّه بفرض الحظر الكامل خلال يوم شم النسيم.

إطلاق تحذيرات للحد من التجمّعات العائلية في شم النسيم

وفي هذا السياق طالب محمد أبوحامد وكيل لجنة التضامن الاجتماعى في البرلمان، مجلس الوزراء بإجراءات أكثر صرامة لمنع التجمعات في شم النسيم، موضّحًا أن الوقت الحالي هو بمثابة ذروة انتشار الوباء في البلاد، ولابد أن يتحمّل الجميع المسئولية الاجتماعية والالتزام في المنزل، محذّرًا من التجمّعات العائلية والتي قد تسفر عن حالات إصابة كبيرة نتيجة مخالطات قد تمثّل مخاطرة كبيرة لعدم اتخاذ الإجراءات الوقائية في مثل تلك التجمّعات.

وطالب عضو مجلس النواب، ببث حملات توعوية للمواطنين، هدفها التباعد الاجتماعي والحد من التجمّعات وخاصة العائلية منها، خصوصًا بعد منع التجمّع في المساجد والعمل والتعليم وغيره، موضّحًا ضرورة إلغاء أي تجمّع لحين انقضاء الغمة الاخاصة بفيروس كورونا.

من جهته أكّد أيمن أبوالعلا، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، على أخذ الاحتياطات اللازمة في يوم شم النسيم لعدم انتشار وباء “كوفيد 19” بين المواطنين، مطالبًا الحكومة بإصدار قرار حظر التنقل الشامل مثل يومي الجمعة والسبت، لمنع أي فرصة لحدوث تجمّعات من الممكن أن تكون بيئة خصبة لانتشار العدوى وخاصة التجمّعات العائلية.

للحد من التجمّعات العائلية.. مطالب برلمانية بفرض حظر تنقل يوم "شم النسيم" 1

نصائح بالإبتعاد عن تناول “الفسيخ والرنجة”

كما وجّه أبوالعلا رسالة إلى المواطنين، يحثّهم فيها على الإنتباه إلى مخاطر أسماك “الفسيخ والرنجة” لأنها تحتوي على الكثير من الميكروبات، وتناولها يصيب الجهاز المناعي بالإجهاد، وكورونا يتطلّب جهاز مناعة قوي لردعه، موضّحًا أن الغذاء الصحي السليم الغني بالمعادن والفيتامينات ومضادات الأكسدة يساهم في بناء جهاز مناعي قوي قادر على التصدي للفيروسات ومن بينها كورونا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.