لجنة تسعير الطاقة تعلن الأسعار الجديدة للبنزين والسولار

عقدت لجنة التسعير التلقائي لمنتجات البترول اجتماعها الربع سنوي، لمراجعة المستجدات وتحديد أسعار بيع المنتجات البترولية لفترة 3 أشهر، لتتابع بعدها تطبيق المعادلة السعرية التي تم الإعلان عنها، وكان الأسعار العالمية للخام وسعر الصرف المحلي للعملة الأجنبية على رأس المستجدات التي اهتمت اللجنة باستعراضها خلال الاجتماع.

عوامل تتحكم في أسعار المواد البترولية

استعرضت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية خلال اجتماعها الأخير مجموعة من العوامل التي تتحكم في أسعار المواد البترولية، والتي تؤثر في المعادلة السعرية وبالتالي الأسعار التي يتم تطبيقها خلال فترة الربع سنة، وعرضت اللجنة خلال اجتماعها التالي:

  • متوسط السعر العالمي للمواد الخام.
  • سعر الصرف خلال الفترة من يناير إلى مارس 2020 وقامت بمقارنته بسعر الصرف خلال الفترة من أكتوبر إلى ديسمبر 2019.

وتهدف اللجنة من خلال هذا إلى حماية موازنة الدولة والمستهلك، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها السوق العالمية للنفط وكذلك الأوضاع الاقتصادية، المحلية منها والعالمية، وذلك على خلفية أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19”.

المعادلة السعرية

تتوصل لجنة تسعير المواد البترولية في مصر إلى الأسعار التي سيتم تطبيقها لفترة ربع سنة وفقًا للمعادلة السعرية التي تقوم بتطبيقها، والتي تقضي بتعديل الأسعار بحد أقصى بمقدار 10%، صعودًا أو هبوطًا، ويأتي هذا بهدف حماية كلًا من “المستهلك والموازنة العامة”، كما تستند على التغيرات الأخيرة للعوامل المتحكمة في الأسعار، والتي قمنا بتوضيحها لكم.

أسعار البنزين الجديدة

قررت لجنة تسعير المواد البترولية تعديل أسعار المواد البترولية إلى:

بنزين 95 8.50 جنيه للتر
بنزين 92 7:50 جنيه للتر
بنزين 80 6.25 جنيه للتر
المازوت 3900 جنيه للطن

عوامل تتحكم في قرار اللجنة

توصلت لجنة التسعير إلى القرار السابق بناء على مجموعة من العوامل، على رأسها الظروف الاستثنائية التي تمر بها السوق العالمية والأوضاع الاقتصادية المحلية والعالمية، وتوقعات اللجنة لعدم استمرار الانخفاض الحاد الذي تشهده الأسعار العالمية، وتوفير جزء من الوفر الذي حققه الانخفاض الحاد في التكلفة إلى الارتفاعات المتوقعة خلال الفترة القادمة، وستبدأ اللجنة في متابعة تطبيق الأسعار الجديدة بداية من الساعة الثامنة صباحًا يوم السبت الموافق 11 أبريل 2020.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.