هاشتاج لبناني يتحرش بسعوديات يشهد تعليقات للمشاهير ومطالبات غير متوقعة

ضجة كبيرة أثارها هاشتاج لبناني يتحرش بسعوديات بعد أن قام عدد من النشطاء بتداول مقطع فيديو لمقيم لبناني راهن صديقه في أحد المقاهي، على التحدث مع سعوديات والحصول على أرقام هواتفهم، وتوجه بالفعل الرجل إلى إحداهن وتحدث معها، وما أثار غضب السعوديين هو أنها لم تتخذ إجراء حاسم معه، بل وصف الكثيرون أنها تجاوبت مع حديثه، وهو ما جعل الكثيرون يؤكدون أن المقطع لا يوجد به أي نوع من أنواع التحرش المزعومة.

تعليقات المشاهير على هاشتاج لبناني يتحرش بسعوديات

لبناني يتحرش بسعوديات
لبناني يتحرش بسعوديات

شهد الوسم انتشارًا كبيرًا حتى أصبح رقم واحد على تويتر في المملكة، وظل محتفظًا بهذا المركز لثلاثة ساعات متتالية حيث شهد ما يزيد عن 41 ألف تغريدة حتى الآن، ما بين مطالب بإنزال عقوبة بالمقيم اللبناني وبين آخرون يطالبون بعدم فعل ذلك لأن السيدة السعودية أخطأت، عندما لم تقم بصده وإتخاذ إجراء حاسم معه، بينما رأى البعض الآخر أن الموقف ما كان يجب نشره بهذه الطريقة التي أساءت للمجتمع السعودي.

ويرى الإعلامي إبراهيم المالك في إطار تعليقه على وسم لبناني يتحرش بسعوديات أن المرأة قد لا تكون سعودية من الأساس، بينما يرى عيسى الشاماني أحد المسئولين بالمدينة المنورة أن المقطع ليس به تحرش، وكل ما فيه أنه عرض نفسه عليهن وقبلن به في إشارة منه إلى خطأ السعوديات، وقد أكد الشاعر علي بن حمري على ذلك بقوله أن التربية هي الأساس.

وفي ذات الإطار رأى الكاتب الصحفي السعودي عبد الله السالم أنه لا يجب توجيه أي لوم للمقيم، وأنه لا يجب الدفاع عن المرأة السعودية لأنها ارتضت بالموقف واستنكر دفاع المدافعون عنها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.