لأول مرة في تاريخها انهيار عقود خام النفط الأمريكية.. اعرف الأسباب

لأول مرة في تاريخ عقود خام النفط الأمريكية غرب تكساس تنهار لتسجل أقل من صفر، حيث وصل سعر برميل النفط إلى ما يقرب من -40 بانخفاض 300%، والسعر بالسالب يعني دفع أموال للتخلص من التفط لمن يريد أن يبيعه، للتخلص منه بسبب عبء التخزين وتخمة المعروض من النفط في السوق العالمي.

أسباب انهيار عقود خام النفط الأمريكية

من أسباب الإنهيار قيام مضاربون بشراء عقود آجلة لخام النفط الأمريكي، ولم يقوموا بغلق العقود ولم يقم أحد منهم بالشراء ومع قلة الطلب وانتهاء عقود شهر مايو غدا، دفعهم ذلك إلى البيع بالسالب لعدم تحمل عبء التخزين، ووسط وفرة المعروض من خام البترول في السوق تسبب في انهيار سعره، وبسبب تابعات فيروس كورونا قل الطلب بشكل كبير، خاصة تسبب الفيروس في وقف حركة الطيران حوال العالم، وتوقف العديد من المصانع، مع إجراءات حظر التجوال، كل هذا تسبب في التراجع الحاد للطلب على المواد البترولية.

لأول مرة في تاريخها انهيار عقود خام النفط الأمريكية.. اعرف الأسباب 1

وبسبب قيام أمريكا بشراء كميات كبيرة من الخام وذلك للاستفادة من السعر المنخفض، امتلأت مستودعات التخزين، وأدى ذلك لتراجع الرغبة في شراء المواد البترولية في الفترة المقبلة، نظرا لعدم معرفة مسار الفترة المقبلة نتيجة لتداعيات فيروس كورونا، فبسبب جائحة الفيروس أتفقت أوبك+ وحلفائها بقيادة روسيا يوم الأحد قبل الماضي، بخفض أسعار إنتاج النفط بشكل غير مسبوق ليعادل نحو 10%من المعروض من النفط العالمي، وهذا الاتفاق جاء بعد ضغوط دونالد ترامب، على كلا من السعودية وروسيا لإنقاذ سوق النفط.

انخفاض أسعار البترول نتيجة لتأثير فيروس كورونا على الاقتصاد

أوضح مدحت يوسف، نائب رئيس هيئة البترول سابقا، أن انخفاض أسعار البترول بشكل حاد، يرجع إلى الوفرة الضخمة من النفط مع زيادة الإنتاج منه في فترة ما قبل الاتفاق بخفض الإنتاج، وتزامن ذلك مع تراجع الطلب العالمي بسبب تأثير فيروس كورونا على الاقتصاد.

وأشار مدحت يوسف، إلى زيادة إنتاج النفط من دول أوبك والسعودية مع تخزين كميات كبيرة منه، وذلك كان لمواجهة صناعة النفط الصخري وبسبب حرب الأسعار، وهذا سيؤدي إلى تأخير ظهور تأثير انفاق خفض النفط لفترة زمنية قد تطول نتيجة لحالة الركود الاقتصادي العالمي.

وأرجع نائب رئيس هيئة البترول سابقا تأثر أسعار الخام الأمريكي أكبر من خام برنت، نظرا لتوفر كمية كبيرة من المخزونات داخل الولايات المتحدة بالتزامن مع توقف اقتصادها وهي أكبر مستهلك للنفط عالميا، مع وجود مشكلة في مساحات التخزين هناك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.