كيف غيرت كورونا من خطة مبيعات سوق السيارات المستعملة؟

تغيرت خطة مبيعات السيارات المستعملة مثلها مثل جميع الصناعات، كما أن آليات البيع والشراء قد تغيرت الآن، بسبب العوامل الاحترازية التي يتخذها الجميع خوفًا من الإصابة بكورونا، فعلى الرغم من قيام الدولة بإغلاق سوق السيارات كأحد الإجراءات الاحترازية منعًا للتجمعات، شعر الكثيرون بحاجتهم إلى شراء سيارة كمواصلة آمنة تنقلهم إلى عملهم يوميًا، كما شعر آخرون بحاجتهم إلى بيع سيارتهم للحصول على السيولة اللازمة بعد أن تسببت كورونا في العديد من المشكلات الاقتصادية لهم، كل تلك العوامل أدت إلى عدد من التغييرات، ننقلها لكم في التقرير التالي.

كيف غيرت كورونا من خطة مبيعات سوق السيارات المستعملة؟

بالفعل تم إغلاق سوق السيارات، إلا أن ذلك لم يوقف حركة بيع وشراء السيارات المستعملة، ولكن بالطبع اختلفت آليات البيع والشراء، ولعب الإنترنت والسوشيال ميديا دورًا كبيرًا، وقد لعبت خطوة فتح الشهر العقاري والمرور من أجل تسجيل السيارات دورًا كبيرًا في رواج حركة البيع والشراء للسيارات المستعملة.

وعن سوق السيارات المستعملة في الفترة الراهنة، فقد وجد أن السيارات المعروضة تتراوح موديلاتها من 2008 و2015، وأسعارها لا تزيد عن 120 ألف جنيهًا، فهل ذلك هو الوقت المناسب لبيع وشراء السيارات، هذا ما سنوضحه لكم.

أسعار السيارات المستعملة

ربما المحدد الأساسي للسوق هو الأسعار، فالأسعار هي ما يمكنها أن تقول لك متى تبيع ومتى تشتري، وبشكل عام هناك انخفاض في أسعار السيارات التي يقل سعرها عن 150 ألف جنيهًاـ وذلك لأن من يبيع الآن هو المضطر، ويترواح ذلك الانخفاض بين 5 – 20 ألف جنيهًا في سعر السيارة الواحدة.

في حين أن السيارات التي يزيد سعرها عن 150 ألف جنيهًا، لم يتأثر سعرها كثيرًا، لأن البائع هنا يبيع للتطوير، ولا يبيع في الاضطرار، وبالتالي فهو ينتظر حتى يأتي السعر الذي يرغب فيه البيع به، لذا بشكل عام لا ينصح بالبيع في تلك الفترة، ويفضل الانتظار حتى سبتمبر أو أكتوبرـ حتى تكون الأمور قد تغيرت فيما يتعلق بفيروس كورونا.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. بدر يقول

    كورونا كورونا يحيا كورونا بتخف من العالم اللى مابتفهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.