كيف تؤدى صلاة الاستسقاء وعدد ركعاتها

نعم الله على الإنسان عديدة لا تحصى وأحد هذه النعم هي الماء ووجي على الإنسان أن يشكر ربه عليها، وإذا كان هناك تأخر في نزول المطر فإن هناك صلاة الاستسقاء وفيها يطلب الإنسان من ربه أن يهب عليه من نعمه ورحمته ويطلبون منه طلي السقيا عند انقطاع نزول المطر، وتعتبر صلاة الاستسقاء هي سنة مؤكدة عن رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم وشرع الله تعالى علينا طلب الاستسقاء عند جدب الأرض وجفاف الأنهار ، ودائما ما تكون صلاة الاستسقاء جماعة ويكون فيها الدعاء والاستماع إلى الخطة ويكون فيها الدعاء بالابتهال إلى الله سبحانه وتعالى ويطلب فيها السقيا .

كيفية أداء صلاة الاستسقاء

اتفق كافة العلماء ورجال الدين على مشروعية صلاة الاستسقاء وهي عبارة عن صلاة ركعتين ولكن العلماء اختلفوا على صفة أدائها، فأحدهما رأى أن تؤدى الصلاة بطريقة صلاة العيد وفيها يكبر الإمام في الركعة الأولى سبع تكبيرات وبالركعة الثانية خمس تكبيرات، واستدل أصحاب هذا الرأي على  بحديث عبد الله بن عباس عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم حيث قال :

 (خرجَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ للاستسقاء مُتبذِّلاً مُتواضعاً وصلَّى رَكْعتينِ كما كانَ يصلِّي في العيدِ).

أما أصحاب الرأي الثاني فقد رأوا أن صلاة الاستسقاء هي عبارة عن ركعتين من النافلة وهي مطلق التطوع، واستدلوا على رأيهم بما جاء عن رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف .

(أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم استسقى فصلَّى ركعتينِ)،

واتفق علماء الرأيين في كافة المذاهب على أنها تؤدى جهرية وتشرع فيها الخطة وانه ليس لها وقت محدد بل يمكن صلاتها في أي وقت، كما أن لها خطبة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.