كورونا يخترق البلاط الملكى في ماليزيا.. ووضع الملك والملكة في الحجر الصحى

نشرت وكالة أنباء ماليزيا الرسمية، خبر إصابة 7 من رجال البلاط وعماله بفيروس كورونا المستجد، وكإجراء وقائي، تم وضع السلطان “عبدالله رياض الدين المصطفى”، ملك ماليزيا، والملكة “عزيزة أمين ميمونة اسكندريا” في الحجر الصحي لفحصهما والتأكد من خلوهما من فيروس كورونا، وقام الديوان الملكي بإصدار بيان، ذكر خلاله إصابة عدد من العاملين في القصر ورجال البلاد بفيروس كورونا المستجد

ملك وملكة ماليزيا في الحجر الصحي

ملك وملكة ماليزيا
ملك وملكة ماليزيا

أعلن رئيس مكتب البلاط السلطاني “أحمد فاضل شمس الدين”، أن أصحاب الجلالة قد أجروا الاختبارات، وظهرت نتيجتها سلبية، ولكن عليهم قضاء فترة الحجر الصحي، والتي بدءواها منذ أمس، ومن المقرر أن تستمر لمدة 14 يوم، وذكرت وزارة الصحة في ماليزيا، أن إجمالي أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الدولة قد وصلت إلى 1796 شخص، شفي من بينهم 199 شخص وتوفي 21 شخص.

سبب أغلب حالات الإصابة

وأرجعت وزارة الصحة أغلب حالات العدوى إلى الحدث الديني الضخم الذي أقيم في الفترة من 27 فبراير وحتى 3 مارس الحالي، في أحد مساجد العاصمة كوالالمبور، والذي حضره وقتها ما يزيد عن 16 ألف شخص، وفي 11 مارس الجاري، قامت منظمة الصحة العالمية بالإعلان عن تفشي فيروس كورونا المستجد في دول العالم واعتبرته وباء، ونشرت منظمة الصحة في أحدث تقاريرها، أن أعداد المصابين في العالم تجاوزت ال414 ألف مصاب، توفي من بينهم ما يزيد عن 18 ألف شخص بسبب الإصابة بالفيروس التاجي.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.