كوارث فيروس كورونا.. الغرفة التجارية توضح تأثير الفيروس على سوق الأدوية في مصر

انتشار فيروس كورونا يشكل أزمة كبيرة جداً في الأسواق إلى جانب خطره على صحة الإنسان، ومن هذه الأزمات سوق الدواء، حيث يتم الاعتماد على الصين في استيراد المواد اللازمة لصناعة الدواء، وفي حال استمرار فيروس كورونا لن يكون الوضع تحت السيطرة لعدم تمكن شركات التصنيع من حصولهم على المواد الخام.

أزمة فيروس كورونا على سوق الدواء

أوضح الدكتور علي عوف رئيس شعبة الأدوية بالغرفة التجارية، مدى تلك الأزمة على مصر وأنها لا تشكل أزمة في وقتنا الحالي لوجود ما يكفي من مخزون المواد الخام والتعبئة لمدة تصل إلى 6 أشهر، ولكن مع استمرار انتشار الفيروس وعدم السيطرة عليه يشكل كارثة حقيقية.

يُذكر أن مصر تستورد بنسبة 90% مواد خام من الصين والهند لصناعة الدواء، وتتخطى الصين وحدها نسبة الـ50% من تصديرها للمواد الخام، كما أن مصر يعمل بها 160 مصنعاً لصناعة الدواء بين القطاعين العام والخاص، ويزال حوالي 80 مصنعاً للأدوية تحت الإنشاء.

كوارث فيروس كورونا.. الغرفة التجارية توضح تأثير الفيروس على سوق الأدوية في مصر 1

زيادة أسعار الدواء في مصر

أوضح أسامة رستم نائب رئيس شعبة الأدوية باتحاد الصناعات، بأنه يوجد في الموانئ مواد خام محجوزة حالياً تم استيرادها من الصين قبل الأزمة الحالية، ويرجع السبب في احتجازها إلى أن المستوردين لم يستكملوا الأوراق المطلوبة من السفارة المصرية أو من غرفة الصين التجارية، ويشكل استمرار احتجاز البضائع وتكدسها وعدم الإفراج عنها إلى زيادة الأسعار في الأسواق المصرية.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.