التخطي إلى المحتوى

الوضع الإقتصادى الصعب على المواطنين فى الشهور الأخيرة أدى لرفع شعار “عيدية ايه ده كان زمان”، ولكن مع ذلك تكتمل فرحة العيد بإعطاء العيدية، حتى ولو كانت مبلغ رمزى، باختلاف الحالة المالية لرب الأسرة، واختلاف العادات والتقاليد بين المناطق المختلفة.

والعيدية هى هبة يمنحها الأهل والأقارب فى العيد إلى الأطفال، عبارة عن مبلغ مالى بسيط يعطيه الكبار للصغار، وهى عادة إسلامية قديمة تضيف للعيد فرحة وتعد واحدة من أهم مظاهره الجميلة.

والأولوية فى إعطاء العيدية لصلة الرحم أولاً، حيث أوصانا القرآن الكريم ورسولنا صلى الله عليه وسلم بصلة الرحم، دعماً للمودة والمحبة بين الأقارب، وقد تكون فى مبلغ مالى مباشرة، أو مصحوب بشيء من الهدايا البسيطة أو الحلوى.

وفى وقت يعانى منه المواطنين من ظروف اقتصادية صعبة على الطبقة البسيطة والمتوسطة، محملين بأكياس المشتريات وغلاء الأسعار، وظبط الميزانية، رفع البعض شعار “عيدية ايه فى الظروف الصعبة دى”، واكتفى العديد بتقليل قيمة العيدية، وآخرين اعتبرها عادة يجب الحفاظ عليها كما هى، كلٌ حسب ظروفه.

كم تبلغ قيمة العيدية هذا العام؟ 1

كم تبلغ قيمة العيدية؟

تبلغ قيمة العيدية حسب شرائح المجتمع، والمتعارف عليه أنها تبدأ من 10 جنيهات إلى 20 جنيهاً للأسر البسيطة، و50 جنيهاً للأسرة متوسطة الحال، وتزيد عن المائة جنيه للأسرة متيسرة الحال.

ومهما كانت قيمة الهدية كبيرة أو بسيطة فإنها تعتبر تعبير جميل عن العطاء، يتعلم منها الصغير كيف يصل رحمه عندما يكبر، وتساعده على تحمل المسئولية.

التعليقات