كف يد قاضيَين بالسعودية بعد قضيتَي “تحريم المعسل والحلاقة” الشهيرتين

كشفت بعض ضالصحف السعودية الرسمية نقلاً عن مصادرها الخاصة، أن المجلس الأعلى للقضاء أصدر قرارًا بكف يد القاضيَين اللذين حكما في القضيتَين المتداولتين إعلاميًا بـ”تحريم المعسل والحلاقة”، كما تم إصدار قرار آخر بإحالتهما إلى التحقيق في القضية ذاتها، لاتخاذ الجزاءات المناسبة بحقهما، والنظر في مدى كفايتهما للاستمرار في العمل القضائي من عدمه، وفقًا لمتابعة ورصد التفتيش القضائي بشأن مثل هذه الأحكام المخالفة التي يتخذ اللازم بشأنها.

تفاصيل القرار الجديد

وأوضحت المصادر أيضًا خلال تصريحات صحفية، أن كون المؤسسة القضائية تعالج الأحكام المخالفة من خلال المحكمة الأعلى درجة، والتفتيش القضائي، والعبرة بالأحكام النهائية، لافتة إلى أنه يجري إعادة النظر في القضيتَين حاليًا، خاصةً وأن النشاط التجاري فيهما مصرح به نظامًا، ودور القضاء هو تطبيق الأنظمة؛ ما يحتم على المحكمة أن تفصل في الموضوع بما يحفظ الحقوق.

كف يد قاضيَين بالسعودية بعد قضيتَي "تحريم المعسل والحلاقة" الشهيرتين 1

إلغاء رأي الفرد أمام  توجه المؤسسات

وكشفت المصادر أن العمل القضائي عمل مؤسسي، يلغي رأي الفرد أمام توجه المنظومة المؤسسية التي تقوم على التشريعات والمبادئ والقرارات، وما استقر عليه العمل القضائي، الذي يرفض مثل هذه الأحكام الشاذة والنادرة، مشيرًا إلى أن الجودة الموضوعية للعمل القضائي على رأس أولويات تطوير القضاء، التي تشمل تطوير العنصر البشري، والتشريعات، والأدوات المساندة لمواصلة العمل نحو تحقيق العدالة الناجزة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.