كارثة تهدد العالم.. ذوبان “جليد يوم القيامة” وارتفاع مستوى سطح البحر

خلال الفترة الماضية اكتشف عدد من العلماء نهر “ثويتس الجليدي” بأنتاركتيكا أصبح به مياه دافئة تتدفق إليه من ثلاث اتجاهات مختلفة، الأمر الذي جعل أن هناك تهديدات واضحة ستسبب تدمير بالغطاء الجليدي وزيادة مستوى سطح البحر العالمي ليصل لـ61 سنتيمترا، حيث استفاد فريق العلماء بجامعة “أوريجون” من المياه الخالية من الجليد بمنطقة غرب القارة القطبية الجنوبية للنظر أسفل الأنهار الجليدية، والتي يبلغ حجمها مساحة بريطانيا العظمى.

كارثة تهدد العالم.. ذوبان "جليد يوم القيامة" وارتفاع مستوى سطح البحر 1

ماء دافئ يخرج من أعماق المحيط تحت الأنهار الجليدية

واكتشف مجموعة من الباحثون، انتشار ماء دافئ من أعماق المحيط تحت الأنهار الجليدية في ثلاث اتجاهات مختلفة يتلامس تحت الجليد، حيث تكتسبت هذه المنطقة الجليدية، المعروفة بشكل رسمي باسم جليد ثويتس، لقب “جليد يوم القيامة”، لسرعة الأنهار الجليدية بالقارة القطبية الجنوبية في معدل الذوبان، بحسب موقع “live science”.

ذوبان “جليد يوم القيامة” لابد أن يثير قلق العالم

من جانبه تقول الباحثة البارزة “إيرين بيتيت” في مجلة نيتشر العلمية، إنه في حال انهيار الغطاء الجليدي سيؤدي إلى أكبر محرك منفرد، وذلك نظرًا لارتفاع مستوى سطح البحر خلال هذا القرن، لافتة إلى أن ذوبان “جليد يوم القيامة” لابد أن يثير قلق العالم، لأن ضخامته توضح أن به كمية كافية من الجليد إذا ذابت سوف تكون هناك آثار عالمية لها.

كارثة تهدد العالم.. ذوبان "جليد يوم القيامة" وارتفاع مستوى سطح البحر 2

وبدأت الدراسة التي ضمت عدد من العلماء بالمملكة المتحدة والولايات المتحدة، وتكلفت حوالي تسعة وثلاثون مليون جنيه إسترليني، عقب المخاوف من عدم استقرار النهر الجليدي وبداية انهياره بشكل فعلي، حيث عملوا هؤلاء العلماء على جمع البيانات خلال عدد من التجارب والاختبارات المختلفة للتنبؤ بشكل أفضل بموعد حدوث ذلك.

وعملت عالمة الجليد إيرين بيتيت، الفريق الذي معها على جرف جليدي، حيث أجروا اختبارات زلزالية لدراسة قاع النهر ووضع جهاز استشعار على عمق “298” مترا في الجليد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.