قيامة عثمان الحلقة 11 – حقيقة خيانة سلفادور ومفاجأة لـ عودة شقيق كونور الحقيقي

فى هذا السطور لن نتحدث حول تفاصيل  الحلقة 11 من مسلسل المؤسس عثمان وانما عن بعض النقاط المهمة والغامضة وأول هذا النقاط طبعا هى مسالة خيانة سلفادور بعد أسلامه والذى كان كالصاعق عند سماع بامسى لهذا الخبر  ولكن فى المقابل أن عثمان لم يبدى أى أستغراب أو حتى لم يقل شئيا عن هذه المسالة فأين يكمن الخطب .

والشى المؤكد هنا انها خطة من عثمان وسلفادور وتوجد عدة أدلة تثبت ذل وسنذكر أغلبها فى هذا المقال ولقد رأينا كيف أن عثمان كان يرسل سلفادور من أجل أستكشاف الطريق فيما يبقى بقية المحاربون معه بالسبب الثانى هذا الامر ان عثمان لم يكن يريد ان يعرف المحاربون بما سيفعله سلفادور مع الجنود البيزنطيين لان تظاهرهم بأنهم موتى هى خطة عثمان وأبو بكر كى يكسب ثقة صوفيا وهكذا يدخل الى صفها .

حقيقة خيانة سلفادور

وهناك دليل أخر على هذا الامر أن عثمان قال لبامسى ان كل شئ سوف يحين فى وقته ولم يغضب لخيانة سلفادور كما فعل فى خيانة باتور ابن عمه حيث لا توجد طريقة أخرى للتجسس عليهم  وهذا أفضل فيجعل خيانة سلفادور مجرد لعبة كأنه انقذ نفسه فقط  وكذلك ان عثمان عندما خرج  من غرفة الحاكم وهو يتجسس على صوفيا وعليشار توجه مباشرة لانقاذ محاربيه وبسرعة

مفاجأة لـ عودة شقيق كونور الحقيقي

ولا نعتقد ان المنتج سوف يجرح بامسى مرتين بوفاة أبنه وخيانة سلفادور بل سيجعله يتفاجا بأن هذا مجرد خطة من عند عثمان  وهناك المفاجاة الاخرى هى شقيق كونور الذى قد سمعنا عنه فى الحلقة السابقة والذى أختطفه المغول لديهم وقد تزامن هذا القصة مع عودة بالغاى وعساكره من المغول ونعتقد ان أخ كونور هو واحد منهم وعلى الارجح سيكون شخص ذو أهمية .

خطة عثمان الجديدة

ونعتقد ان فكرة أن يكون اخ كونور هو بالغاى او مساعده ذو الشعر الاسود مستبعدة ويبقى الاحتمال الوحيد هو القائد كونجار  خاصة فى التشابه فى لون العيون والشعر الى حد ما وهو الامر الذى يزيد من نسبه كون أخيه هو القائد كونجار.

ونعتقد ان هذا الاحتمال يكون هو الاكثر صواب ان يكون أصح هو تواجههما فى الحلقة المقبلة فيزيد نسبة كشفه له ونعتقد ان بهذا الامر سيكون كونجار جاسوس عمثان لدى المغول و سلفادور جاسوسه لدى بيزنطه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.