قرارات حكومية لمتابعة معدل استهلاك الأكسجين في المستشفيات المصرية

لاتزال أصداء أزمة مستشفى الحسينية تطغى على اجتماعات وقرات الحكومة المصرية إذ عقدت وزارة الصحة المصرية الدكتورة هالة زايد اجتماعًا موسعًا من وكلاء الوزارة ومديري المستشفيات المخصصة لاستقبال مرضى فيروس “كورونا” على مستوى الجمهورية، عبر تقنية الفيديو “الكول كونفرانس” لبحث مستجدات الوضع الميداني ومتابعة سير العمل، ولتقديم أفضل الخدمات والإطمئنان على صحة المرضى ومعالجة القصور خلال الفترة المقبلة.

تفعيل نظام إلكتروني لمتابعة بيانات معدلات الاستهلاك للأكسجين

من جانبه كشف المتحدث الرسمي لوزارة  الصحة والإسكان الدكتور خالد مجاهد أن الوزيرة هالة زايد راجعت مع وكلاء الوزارة الأزمات التي تواجهة المستشفيات ومراجعة مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية إضافة إلى الإطمئنان على الأكسجين الطبي والحد الاستراتيجي لوجوده والمخزون داخل المستشفيات.

وأوضحت الوزيرة هالة زايد أنه من المقرر البدء في تفعيل نظام إلكتروني يتم من خلاله متابعة بيانات معدلات الاستهلاك للأكسجين الطبي إضافة إلى الإطلاع بشكل دائم  ومتابعة المرضى على أجهزة التنفس الصناعي وتحديثها بشكل دائم مؤكدة على ضرورة ألًا يقل معدل الحد الاستراتيجي للأكسجين لأى مستشفى عن 12 ساعة تشغيل بنسبة إشغال 100%.

الاكسجين الطبي
الاكسجين الطبي

تخصيص فريق عمل طبي لمتابعة مصابي كورونا

ولفت المتحدث باسم وزاة الصحة إلى أن هالة زايد وجهت بتخصيص فريق عمل طبي يتابع عملية إمداد الحالات المصابة بفيروس كورونا داخل المستشفيات لحظة بلحظة على مدار اليوم طبقًا للممارسات الإكلينيكية السليمة وبروتوكولات علاج الوباء التاجي المعتمد عالميًا من قبل منظمة الصحة العالمية.

ووجهت الوزيرة هالة زايد بتشكيل غرفة عمليات تتابع وتراقب عن كثب عملية الإمداد والمتابعة المستمرة لمعدلات استهلاك الأكسجين بالمستشفيات إضافة إلى فتح خط تواصل مع مجلس الوزراء المصري ورفع تقريرين يوميًا في الوزيرة لمراقبة عملية ضخ الأكسجين في المستشفيات والوقوف على مستجدات الأمر بأول بأول.

تفاصيل جديدة عن منظومة إدارة إمداد الأكسجين

وكشف المتحدث باسم وزارة الصحة والإسكان تفاصيل جديدة عن منظومة إدارة إمداد الأكسجين الطبي للمستشفيات التي تستقب ضحايا مرضى كورونا لافتًا إلى أنها تشمل عدة طرق من بينها نظام التعاقدات وهى التي تبرمها مديريات الصحة مع شركات الأكسجين السائل بكل محافظة وفقًا للاحتياج الروتيني لكل منطقة، إضافة إلى تعاقد وزارة الصحة مع كبرى شركات الغازات حيث أنه يتم ضخ مايقرب من 400 ألف لتر يوميًا مركزيًا تحت تصرف وزارة الصحة تتشغل في عمليات الاستخدام الطارئ للمديريات ويتم الاستعانة بها في حال الارتفاع المفاجئ في معدلات الاستعلاك عن الطبيعي داخل المديريات إضافة إلى مد وتزويد المحافظات الكبري التي تستهلك معدلان أكبر من الطبيعي وتتركز في عدة محافظات من بينها محافظة القاهرة ومحافظة الجيزة ومحافظة الدقهلية والشرقية ، والبحيرة، والقليوبية، والغربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.