في 6 نقاط.. بيان من الأوقاف بشأن الصيام وصلاة التراويح في شهر رمضان

” حقائق وتنبيهات ” هو عنوان البيان الذي أصدرته وزارة الأوقاف المصرية لتوضيح لكل المواطنين جميع التساؤلات التي تريد الاستفسار عنها من مصادرها الصحيحة، حيث بسبب الظروف التي تعيشها كل دول العالم، ومنهم دول الوطن العربي والإسلامي، مع قدوم شهر رمضان المبارك الذي ينتظره المسلمين، بأجواء فرحة، واحتفال، وشغف، ولهفة شديدة للروحانيات الدينية، من صيام، وصدقات، وصلوات، وخاصةً صلاة التراويح التي اعتاد كل المصرين عليها، من رجال ونساء، مصطحبين معهم أطفالهم، لمشاهدة هذه المشاهد المبهجة التي تظل في الذاكرة، وبسبب الحظر الذي فرضته الحكومة المصرية كنوع من الاحتياطات اللازمة، لمنع تفشي هذا الفيروس، ومنع التجمعات في أماكن مغلقة بأعداد كبيرة يعيش كل المسلمين حالة حزن شديدة، بسبب غلق المساجد، وبالتالي حرمانهم من هذه العبادات المحببة إلى قلوبهم جميعاً، وفي السطور القادمة سوف نوضح لحضراتكم بيان وزارة الأوقاف الذي جاء محدد في ستة نقاط.

وزارة الأوقاف تحدد 6 نقاط بشأن التراويح والصيام

  • قام المختصين بالوزارة باللجوء إلى المختصين في المجال الطبي، حيث استشارة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة المصرية لمعرفة مدى تأثير فيروس كورونا المستجد على الصحة العامة، والعلاقة التي تربطه بحالة الصيام، والامتناع عن الطعام والسوائل، حيث اتضح بأنه لا توجد أي علاقة بالسلب أو الإيجاب من الصيام على الإصابة بالفيروس، وأن كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة معهم رخصة من الله سبحانه وتعالى بعيدة تماماً عن كورونا.
  • فيما يتعلق بفتح المساجد وإقامة صلاة التراويح، فهذا لن يتم، حيث تأتي المحافظة على صحة الجميع في المقام الأول، وأن الأجر والثواب مستمراً لمن كان يداوم الصلاة في المساجد، وكتب له الصلاة في المنزل بعذر ككال الحال في الظروف الراهنة.
  • قام كل من الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية واللجنة الدينية في مجلس الشعب، بالتزامها التام لقرارات الحكومة المصرية، بخصوص منع التجمعات، وبناءً على ذلك تم منع صلاة الجمعة، وعلى إثرها عدم فتح المساجد لصلاة التراويح، وعلى كل المسلمين بطاعة ولي الأمر.
  • توضح الوزارة لكل المواطنين أن الله يحب الإيمان أو التدين الحقيقي المبني على العلم والفهم والإدراك الفعلي للأمور، الذي يأتي في مصلحة المواطن والمجتمع ككل.
  • بسبب كثرة ما تم ترويده من شائعات حول فتح المساجد، تم إعفاء المتحدث الرسمي باسم الوزارة من منصبه بسبب إعلانه عن قرارات لم يتم حسمها في الوزارة مسبقاً، مما أثار جدلاً بين الناس.
  • توضح الوزارة لكل المسلمين ضرورة اغتنام الشهر الكريم بكل ما فيه من بركات وخيراتن وفضل من الله سبحانه و تعالى، ورحمةً ومغفرةً ودعاء مستجاب، وأن الصيام لا بمثل أي خطورة على صحة المسلمين الأصحاء، الذين لا يعانون من أمراض مزمنة.

فضل صيام رمضان

(من قامَ رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ، ومن قامَ ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا غُفر لهُ ما تقدَّم من ذنبهِ).

(مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه)

(كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يجتهدُ في العشرِ الأواخِرِ، ما لا يجتهدُ في غيرها).

(كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا دخل العشرُ شدَّ مِئْزَرَهُ، وأحيا ليلهُ، وأيقظَ أهلهُ )

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.