في ظل أزمة كورونا .. ما هي تدابير السعودية لحج هذا العام؟

صرحت بعض المصادر بإحتمالية تقليل المملكة العربية السعودية من أعداد الحجاج المسموح بها هذا العام بشكل ملحوظ، في إطار سعي المملكة للحد من أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، بعد وصول أعداد المصابين إلى ما يزيد عن حاجز ال100 ألف مصاب، وتشير التقارير إلى أن المملكة تحقق إيرادات سنوية بقيمة 12 مليار دولار من الحج، بأعداد حجاج تصل إلى 2.5 مليون حاج.

تقليل أعداد الحجاج

قررت المملكة العربية السعودية في مارس الماضي، في بداية أزمة انتشار فيروس كورونا، تعليق خطط الحج ووقف العمرة حتى إشعار آخر، ووفقًا لما صرح به مصدران مطلعان، فإن السلطات تفكر حاليًا في السماح برقم رمزي فقط من الحجاج هذا العام، مع تطبيق قيود الحظر على الحجاج الأكبر سنًا، وأخذ كامل الاحتياطات والإجراءات الوقائية وتطبيق الفحوص الصحية الإضافية.

وصرح مصدر آخر، أن السعودية من الممكن أن تسمح ل20% فقط من الحجاج هذا العام، هذا في ظل الإجراءات الوقائية الصارمة التي تعتزم المملكة تطبيقها، كما يضغط عدد من المسؤولين من أجل إلغاء الحج هذا العام، إلا أنه من المتوقع أن يبدأ أواخر يوليو، بينما لم يعلق على الأمر حتى الآن لا المتحدث الرسمي باسم وزارة الحج والعمرة ولا المكتب الإعلامي الحكومي.

إجراءات الوقاية من كورونا
إجراءات الوقاية من كورونا

الجدير بالذكر أن تقليل أعداد الحجاج من المتوقع أن يؤثر بشكل كبير على موارد المملكة المالية، والتي تضررت خلال الفترة الأخيرة نتيجة الوباء وانهيار أسعار النفط، ولهذا توقع المحللون انكماش اقتصادي حاد للعام الجاري، ويذكر أن المملكة قد قامت في شهر مارس بوقف رحلات الركاب الدولية، كما قامت يوم الجمعة الماضي مع تزايد أعداد المصابين بإعادة فرض حظر التجوال، كما ذكرت البيانات أن أعداد الحجاج في 2019 قد وصلت إلى 2.6 مليون حاج، وأعداد من أدوا العمرة وصلت إلى 19 مليون معتمر، ووفقًا لخطة الإصلاح الاقتصادي، فإن أعداد الحجاج سترتفع بحلول 2030 إلى 30 مليون سنويًا، بحيث توفر للمملكة إيرادات سنوية بقيمة 50 مليار ريال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.