في سبيل حفض الديون فوادافون وجلوفو يبيعان حصتيهما في مصر

كشف الرئيس اللتنفيذي لشركة فودافون العالمية ” نيكولاس ريد” الستار عن توقيع مذكرة للتفاهم بين شركته وشركة STC شركة الاتصالات السعودية تقتضي احتمالية بيع 55% من فودافون المصرية وهي حصة الشركة العالمية، وجاء الإعلان بالأمس عن طريق لقاء مع الدكتور مصطفى مدبول رئيس الوزراء المصري، حيث تواجد نيكولاس ريد بنفسه خصيصاً لإعلام رئيس مجلس الوزراء بالاتفاقية.

والجدير بالذكر أنه منذ نحو أسبوع تقريباً أعلنت شركة جلوفو العالمية انسحابها من مصر للمرة الثانية، ولكن هذه المرة نهائياً، وهي الشركة المتخصصة في طلب وتوصيل الطعام، وأيضاً انسحبت شركة جلوفو من ثلاثة أسواق اخرى هي أوروجواي وتركيا وأيضاً بورتوريكو.

خفض الدين الصافي وتعظيم الفائدة لاستثماراتها

وجاء قرار شركة فودافون العالمية نابعاً من استراتيجيات الشركة المستقبلية، والتي تهدف إلى تركيز استثمارات الشركة العالمية، وهو الأمر الذي بواسطته يمكنه تفسير انسحاب الشركة من عدد من الأسواق العالمية مؤخراً، وهو ما أكده نيكولاس ريد خلال اللقاء الذي جمعه مع الدكتور مصطفى مدبولي مبرراً انسحاب شركته من مصر لصالح STC السعودية.

فودافون
فودافون

وأتبع نيكولاس ريد ببيان ينص على: “الخطوة تتماشى مع تقليل أعباء الديون الصافية.. وأولوياتنا في تعظيم الفائدة لاستثماراتنا في الأسواق العالمية، والتركيز على أسواق أوروبا وأفريقيا والذي من شأنه تحقيق أفضل عائد لمساهمينا”.

واوضح ريد بان الشركة حققت نجاحاً باهراً خلال سنواد عديدة لتواجد شركة فودافون بالسوق المصري، كما أبدى تطلعه لاستمرارية العلاقة الوثيقة التي تربط الشركة العالمية بنظيرتها المصرية عن طريق اتفاق شراكة طويلة المدى تربط الشركة العالمية بالشركة المصرية، وهي اتفاقية جديدة، وذلك من خلال “VOIS” وهي شركة فودافون المختصة بالخدمات الدولية.

كما أكد نيكولاس ريد بأن مصر تمثل منطقة مهمة لاستثمارات الشركة العالمية، مؤكداً على استمرارية تقديم الشركة لخدمات داخل السوق المصرية بغض النظر عن بيع الشركة حصتها في مصر، وتعد إحدى تلك الخدمات مراكز الالبيانات وكذلك مراكز التميز، وكذلك أعلن نيكولاس عن نية الشركة عن رفع مستوى الاستثمارات وأيضاً العمالة بهذه الخدمات خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى أن التعاقدات التي أبرمتها الشركة العالمية مع منظومة التأمين الصحي الشامل ستستمر كما هي.

شركة جلوفو تنسحب من السوق المصرية بالإضافة إلى ثلاثة أسواق أخرى تبعاً لاستراتيجيات الشركة العالمية

منذ نحو الأسبوع جاء إعلان شركة جلوفو العالمية المختصة بطلب وتوصيل الأطعمة عن انسحابها الثاني والنهائي من السوق المصرية، وهو نفس التوقيت الذي أعلنت الشركة فيه انسحابها أيضاً من ثلاثة أسواق أخرى هي الأوروجواي وتركيا وكذلك بورتوريكو، وذلك في سبيل تدعيم مكانة الشركة العالمية بالإضافة إلى إعادة توزيع موارد الشركة على المناطق الرئيسة، في سبيل الوصول إلى الربح المستهدف خلال عام 2021، موضحةً أن القرار سيسهم في دعم تواجد الشركة في أسواق جنوب غرب وشرق أوروبا بالإضافة إلى أفريقيا وكذلك أمريكا اللاتينية.

شركة جلوفو لطلب وتوصيل الطعام
شركة جلوفو لطلب وتوصيل الطعام

وقد سبق لشركة جلولو إعلان انسحابها من مصر لصالح شركة ديليفري هيرو، والمالكة لنسبة 16% من شركة جلوفو العالمية، وهي المالك الكلي لشركة اطلب منافسة جلوفو في الأسواق المصرية، الأمر الذي استدعى تدخل جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية لإلزام شركة جلوفو بالعدول عن قرار انسحابها الأول بعد خروجها بمدة شهر نظراً للإخلال باتفاق الخاص بقانون حماية المستهلك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.