في بيان رسمي.. الحكومة توضح حقيقة اكتشاف العديد من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في مصر

مصر مستهدفة من جهات عديدة داخليًا وخارجيًا، وتخوض حرب ضروس مع تلك الجهات، التي تستخدم أسلحة حديثة لإثارة البلبلة والفتن بين المواطنين والحكومة أو تشويه صورة مصر أمام دول العالم، انها حرب تسريب المعلومات المغلوطة التي تضرب البلاد والعباد وتنشر الفتن وتضر بالسلام والأمن الاجتماعي، وقد فطن القائمين على إدارة شؤونها لكل تلك الخطط الخبيثة، فقاموا بالرد على كل تلك الشائعات أولًا بأول .

حقيقة اكتشاف العديد من حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا بمصر

أصدر مجلس الوزراء بينًا منذ قليل، تؤكد فيه أنه لا توجد أي حالات كورونا مؤكدة غير التي تم الإعلان عنها بشكل رسمي، حيث لا توجد إلا حالتين فقط لشخصين غير مصريين، وتم التعامل معهما بمهنية كاملة، وتم عزل الحالتين وطبقت عليهما الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة، كما تم الكشف على المخالطين لهما، وجميع النتائج جائت سلبية، وأشار المجلس في بيانه أنه لا مجال إطلاقًا لاخفاء اي معلومات عن المواطنين .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

منظمة الصحة العالمية تؤكد وجود حالتين فقط في مصر

أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء الموافق 4 فبراير 2020م، عبر حسابها على موقع الرسائل القصيرة تويتر، أن عدد الحالات المؤكد إصابتها بفيروس كورونا الجديد “كوفيد 19”، حالتين فقط من الأجانب وليس من المواطنين، كما أكد الدكتور جون جبور، مدير مكتب المنظمة في القاهرة، أن الحالتين التي تم اكتشافهما في مصر تم التعامل معهما بشكل مهني، وفق معايير المنظمة، وقد ارسال تقرير المنظمة إلى العديد من السفارات بالقاهرة .

التعامل بمهنية.. "الصحة العالمية" تصدر بيانًا جديدًا عن فيروس كورونا في مصر 1

جهود وزارة الصحة للوقاية من فيروس كورونا المستجد

قامت وزارة الصحة المصرية، بإجراءات وقائية رائعة، شهد بها منظمة الصحة العالمية، حيث تم إجراء تحاليل لما يقرب من 1500 حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا الجديد، ونشرت تقريرًا رسميًا، بان جميع النتائج لتلك الحالات جائت جميعها سلبية، كما تم إجراء تحليل الـ”pcr”، للحالات التي كانت مخالطة للحالتين المصابتين ضمن فوج سياحي زار مصر في الفترة من 6 إلى 16 فبراير 2020م، وذلك بدءًا من يوم الجمعة الموافق 29 فبراير 2020م، تحت إشراف منظمة الصحة العاملية وسوف يتم إعلان النتائج النهائية فور ظهورها .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.