فيروس كورونا يُصيب مصريين في الصين.. حقيقة أم شائعة؟

ينتشر فيروس كورونا حول العالم بُخطى متسارعة، لا سيما في دولة الصين بؤرة المرض، إذ أعلنت أمس الخميس، ارتفاع عدد الوفيات لديها جراء تفشي الفيروس إلى 213 شخصًا، فضلا عن ألفي إصابة جديدة في أرجاء البلاد.

ومع تواتر الأنباء بشأن انتشار الفيروس في الصين وسقوط ضحايا بسببه، وما قد يُشكل ذلك خطورة على الجالية المصرية هناك، أوردت بعض المواقع الإلكرتونية وصفحات السوشيال ميديا معلومات عن اكتشاف حالات مصابة بـ”كورونا” بين أبناء الجالية المصرية في الصين.

شائعة إصابة مصريين في الصين بفيروس كورونا

وفي ردٍّ حاسمٍ من وزارة الخارجية المصرية، أكدت أن ما جرى تداوله عن إصابة مصريين بفيروس كورونا في الصين، غير صحيح على الإطلاق، مشيرة إلى أن السفارة المصرية في بكين، تتواصل باستمرار مع الجالية المصرية، للاطمئنان ولمعرفة ما يحتاجونه في ظل هذه الظروف، خصوصًا مَن يتواجد منهم في مدينة ووهان ومقاطعة خوبي،

فيروس كورونا يُصيب مصريين في الصين.. حقيقة أم شائعة؟ 1

وكانت السلطات الصينية قد منعت السفر مِن وإلى مدينة ووهان، بعد انتشار فيروس كورونا الخطير في سوق للحيوانات وسط تلك المدينة، لينتقل بعد ذلك في مدن أخرى منها العاصمة بكين، ومدن: شنغهاي، ومكاو، وهونج كونج، بل عبر حدود الدولة، ليصيب أشخاص في دولٍ أخرى على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية واليابان وتايلاند.

أسرة عائدة من الصين

وظهر أول من أمس الأربعاء، مصري عائد في الصين، على شاشة “إم بي سي مصر”، قائلا: إن المصريين في الصين فكّروا في العودة خوفًا من فيروس كورونا”، مشيرًا إلى أنه كان يعيش مع أسرته في ولاية قريبة من مدينة ووهان.

والتقطت زوجته “إيمان زو” (صينية) أطراف الحديث، لتؤكد أنها في بادئ الأمر كانت تخاف الخروج من المنزل مع بداية انتشار كورونا، وبعد معرفتها طبيعة الفيروس وكيفية الوقاية، تعايشت مع الأمر بصورة أفضل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.