فيروس كورونا قد يحدث أزمة في سوق الهواتف والإلكترونيات في مصر

صرح رئيس شعبة الاقتصاد الرقمي والتكنولوجيا وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية في القاهرة “كريم غنيم” اليوم، أن الاجتماع الأخير الذي عقدته الشعبة شمل مناقشة مدى تأثير أزمة فيروس كورونا الأخيرة والتي بدأت في الصين وانتشرت منه إلى دول العالم على سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر، خاصة قطاع أجهزة الحاسب الآلي والهواتف الذكية.

حيث تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا بشكل كبير في إغلاق عدد كبير من مصانع الإلكترونيات، لتبدأ الصين عطلتها رغبة منها في منع انتشار العدوى وتفاقم الأوضاع، ومن المنتظر أن تستمر تلك العطلة حتى 10 فبراير الجاري، جاء هذا خلال البيان الصحفي الذي نشره غنيم اليوم، والذي أوضح أن الموزعين والشركات تحتفظ في الغالب بمخزون احتياطي من الهواتف الذكية.

السوق الإلكترونية وأزمة كورونا

ويكون هذا قبيل إجازة رأس السنة الصينية، وهي أطول إجازة تقوم خلالها الصين بالتوقف عن الإنتاج، إلا أن أزمة الفيروس قد جاءت بالتتابع مع إجازة السوق الصيني، وبالتالي فإن السوق من المتوقع أن يتأثر بالسلب نتيجة توقف استيراد الأجهزة الإلكترونية من السوق، ومع استمرار إغلاق المصانع حتى 10 فبراير الحالي، فمن المنتظر أن يزداد التأثير السلبي.

وقد يصل الأمر إلى أزمة في سوق الأجهزة الإلكترونية، وقد عقدت الشعبة اجتماع لتقوم من خلاله بالبحث في مجريات الأمور ومدى تأثير تلك الأزمة على السوق المصرية، وكذلك الخطط البديلة التي يمكن تطبيقها لتحسين الأوضاع، والتي ساءت مع الإغلاق المفاجئ لأسواق الصين، والتي يعتمد عليها السوق المصري في الاستيراد بالنسبة لقطاع الأجهزة والتكنولوجيا بشكل أساسي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.