فيروس آخر جديد غامض أشد خطورة من كورونا ينتشر الآن في عدة دول ومليون مصاب و12 ألف ضحية

في ظل انشغال العالم بفيروس كورونا الذي بدأ نشاطه من دولة الصين وبدأ في الانتشار إلى عدة دول أخرى، فوجيء العالم بفيروس آخر ينتشر ويضرب العديد من دول العالم المُتقدم وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية ودول القارة الأوروبية، محققًا أرقام مُخيفة حيث أصاب ما يقرب من مليون شخص وتسبب في مقتل 12 ألف آخرون، والغريب أن الإعلام الغربي لا يتحدث عنه بشكل مُكثف كما هو الحال مع تلك الفيروسات التي تنتشر في دول الشرق الأوسط وآسيا.

فيروس أشد من كورونا

أكدت وكالة سبوتنيك الروسية أن الفيروس الجديد يُعرف بإنفلونزا B، ويتطور بشكل مُذهل ومُثير للرعب مما جعل بعض الدول الأوروبية وعلى رأسها روسيا تعلن عدة أماكن يتم استخدامها كحجر صحي، وكذلك تُعلن حالة الطواريء في عدة مدارس، برغم خطورة هذا الفيروس والتي وصفتها الوكالة من خلال متخصصين أنها أشد وأكثر من كورونا، إلا أن العالم بأثره مُتوجه صوب الصين وهذا في حد ذاته يُضيف خطورة أخرى، حيث يسمح له بالانتشار ودليل ذلك أنه  بالفعل بدأ ينتشر بشكل أسرع وأكبر مقارنة بالفترات الماضية.

فيروس آخر غامض أشد خطورة من كورونا ينتشر الآن في عدة دول ومليون مصاب و12 ألف ضحية
فيروس آخر غامض أشد خطورة من كورونا ينتشر الآن في عدة دول ومليون مصاب و12 ألف ضحية

تساؤلات عديدة حول إخفاء الدول التي تعرضت لإصابات بهذا الفيروس للأرقام والإحصائيات المُتعلقة بذلك، أو على أسوأ الفروض الإعلان عن حقيقته وكيفية الوقاية منه وحملات توعية، كما تُطالب نفس هذه الدول بأن يحدث المثل في الصين والدول الأخرى التي تُبتلى بمثل هذه الأمراض، كذلك وزارة الصحة العالمية لم تتحدث بشكل واضح ومُفصل عنه ولم تعلن حالة الطواريء بشأنه.

آخر أخبار فيروس كورونا

جدير بالذكر أن الأرقام المُعلنة والتي سجلتها منظمة الصحة العالمية بشأن الفيروس الصيني لا تُقارن بالفيروس السابق الإشارة إليه، حيث أنه حتى الآن أصيب 40 ألف على مستوى العالم بكورونا، وقد تُوفي منهم 903 وهي أرقام لا تُقارن مطلقًا بتلك المُتعلقة بإنفلونزا B، وقد انتشر الوباء المٌنتشر من دولة الصين في 27 دولة حتى الآن، ولكن لم يتوفى صوى مصابان فقط خارج الصين وبالتحديد أحدهما في الفلبين والآخر في هونج كونج.

هناك دول عربية أعلنت اكتشاف حالات إصابة فيها بفيروس كورونا وهي الإمارات العربية المتحدة واليمن، وهي حالة في كلاً منها بينما أعلنت بقية الدول حالة الطواريء القصوى ونشرت العديد من حملات التوعية بخطورة المرض وكيفية الوقاية منه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.