فضل يوم عاشوراء ومراتب وحكم الصيام فيه

ساعاتٌ قليلةُ وتحل نفحة إيمانية يُكفر الله بها السيئات لمن اغتنمها، وهي يوم عاشوراء الذي يحل في اليوم العاشر من شهر محرم 1442، الموافق السبت 29 أغسطس 2020، وهو يوم صام فيه اليهود، لأن الله، عز وجل، نجّى فيه موسى من فرعون، فلما قدم النبي، صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وعلم بذلك قال أنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر أصحابه بصيام هذا اليوم، بل نوى صيام اليوم التاسع في العام المقبل.

وعن حكم صيام هذا اليوم، فإنه من المُستحب، إذ خيّر النبي، صلى الله عليه وسلم، بين صيامه أو ترك الصيام فيه، لما وَرَد في حديث مُسلم، عن معاوية بن أبي سفيان، رضي الله عنه، عن النبيّ، صلّى الله عليه وسلّم، قال: “… لَمْ يَكْتُبِ اللَّهُ علَيْكُم صِيَامَهُ، وَأَنَا صَائِمٌ، فمَن أَحَبَّ مِنكُم أَنْ يَصُومَ فَلْيَصُمْ، وَمَن أَحَبَّ أَنْ يُفْطِرَ فَلْيُفْطِرْ”.

فضل يوم عاشوراء

أما عن فضل يوم عاشوراء الذي يحل يوم العاشر من محرم، فإنّه يُكفر ذنوب عام مضى، لما ورد عند مُسلم، أنّ النّبي، صلّى الله عليه وسلم، سُئل عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال: “يكفّر السّنة الماضية”.

وفي صحيح البخاري، روى ابن عباس، رضي الله عنه، قال: “ما رأيت النبي يتحرى صوم يوم فضله على غيره إلا هذا اليوم..”، وعنه، أيضًا، قال، في رواية عند الطبراني: قال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: “ليس ليوم فضل على يوم في الصيام إلا شهر رمضان ويوم عاشوراء”.

مراتب الصيام في اليوم العاشر من محرم

أما عن مراتب صيام يوم عاشوراء فقد اختلف فيها أهل العلم، فيما ذكر ابن القيم، في كتابه زاد المعاد، وغيره من أهل العلم، من بينهم صاحب “فتح الباري” أن صيام هذا اليوم يأتي على ثلاث مراتب هي:

  1. صوم التاسع والعاشر والحادي عشر.
  2. صوم التاسع والعاشر، وهي المرتبة الأفضل باتفاق الكثير، لمخالفة اليهود في صيام اليوم منفردا.
  3. صوم العاشر منفردًا وهو جائز.

فضل يوم عاشوراء ومراتب وحكم الصيام فيه 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.