التخطي إلى المحتوى

مسجد الخيف هو أحد المساجد ذات الأهمية التاريخية الإسلامية ويقع مسجد الخيف في حدود منى بجوار الجمرات وهو أكبر مساجد مشعر منى ويقع ترتيبه ثانيًا بين مساجد المشاعر، ويكمن فضل مسجد الخيف فيما ورد عن النبي المعصوم عليه أفضل الصلاة والسلام أن هذا المسجد قد صلى فيه 70 نبيًا منهم كليم الله موسى عليه السلام، كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قد خطب في مسجد الخيف في حجة الوداع.

وتنطق كلمة الخيف بفتح الخاء مع سكون الياء وتعني في اللغة ما ارتفع عن الماء أو مسيل الماء، وكان للمسجد مكانة خاصة عند النبي صلى الله عليه وسلم إذ علم موقعه بأحجار وبُني المسجد في عهده عليه الصلاة والسلام، ومع ذلك فما يظنه بعض الحجاج في البعثات من أن الذي لم يصل في مسجد الخيف لن تقبل صلاته فهو محض خطأ ولا يوجد له أصل من السنة.

أهمية مسجد الخيف:

فمع أهمية المسجد كمصلى النبي الكريم المفضل في منى إلا أن الحج لا يتأثر بعدم الصلاة فيه، وقد بذلت المملكة السعودية الكثير من الجهد في تطوير وتوسيع مسجد الخيف حتى يتسع لتدفق الحجاج الذين يقدسون مسجد الأنبياء ويتوافدون إليه كل عام حين ينزلون بمشعر منى.

صور مسجد الخيف:

فضل مسجد الخيف وأهميته في الإسلام 1
مسجد الخيف
فضل مسجد الخيف وأهميته في الإسلام 2
مسجد الخيف قديمًا
فضل مسجد الخيف وأهميته في الإسلام 3
مسجد الخيف من الداخل
فضل مسجد الخيف وأهميته في الإسلام 4
مسجد الخيف

التعليقات