“فتوى الأزهر” توضح الحكم الشرعي بشأن زيارة القبور في المناسبات


أفتى الشيخ محمد العليمي، عضو لجنة الفتاوى بمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، بجواز زيارة القبور في أوقات المناسبات، إذا لم يكن هناك وقت متاح غيرها، مؤكدا ضررورة الالتزام بالضوابط الشرعية.

وقال العليمي، في رده على سؤال يقول “ما حكم زيارة القبور في المواسم؟”: أما إذا كان هناك متسع من الوقت عند الشخص في أوقات أخرى، غير المواسم والمناسبات، فلا ضرورة لزيارة القبور، في أوقات الفرح والسعادة.

وأشار عضو لجنة الفتاوى بمركز الأزهر، إلى أن زيارة القبور هدفها الاتعاظ من مصير من سبقونا إلى تحت التراب، فكل إنسان سيحاسب ولن ينفعه إلا عمله، مستشهدا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: “كُنْتُ نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوهَا”.

"فتوى الأزهر" توضح الحكم الشرعي بشأن زيارة القبور في المناسبات 1

زيارة القبور في المناسبات

وكانت دار الإفتاء المصرية، أفادت بأن زيارة القبور ليس لها وقتٌ مُعَيَّن، إلا أن الله تعالى جعل الأعياد للمسلمين بهجة وفرحة، فلا يُستَحبُّ تجديد الأحزان في مثل هذه الأيام.

دار الإفتاء، أوضحت أنه إن لم يكن في ذلك تجديدٌ للأحزان فلا بَأْسَ بزيارة الأموات في الأعياد، كما كانوا يُزارُون في حياتهم في الأعياد.

من جهته، قال الدكتور علي جمعة عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن البعض اتخذ هذا الأمر كطقوس يفعلها في كل عيد أو مناسبة، مشيرا إلى أنها جائز ولكنه ليس واجبا.

أما الدكتور مجدى عاشور، أمين الفتوى فى دار الإفتاء المصرية، فحذّر  من البكاء والعويل، أثناء الزيارة لأن ذلك مكروه وقد يذهب إلى الحرمة، مشيرا إلى أن الأيام كلها مفتوحة لزيارة الأموات في أى وقت من العام.


قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.