عودة أرطغرل والمحاربين وكيف يخرج عثمان من القلعة و أحداث الحلقة 2 من مسلسل المؤسس عثمان

أن كل من شاهد الحلقة الاولى من مسلسل المؤسس عثمان يوقن فعلا ان الممثل بوراك أوزجيفت قد أبدع فى دور عثمان من الحلقة الاولى وجلبت الحلقة نسبة مشاهدة ممتازة وصلت الى 15 مليون ريت وقبل ان نبدء فى تحليل أحداث الحلقة الاولى كما عهدناكم دائما عبر الموسم  الخامس من قيامة أرطغرل هناك بعض الامور يجب ان نقوم بتوضيحها فى الحلقة الاولى من المسلسل.

سفر أرطغرل الى قونيا وخبر وفاته 

يعلم الجميع ان تم ذكر ذهاب السيد أرطغرل الى قوينا وهذا يفسر لنا غياب تورغوت وبعض شخصيات قيامة أرطغرل كالمحاربين ومن المحتمل رجوعهم لاحقا أو سماع خبر موت أرطغرل وهو أحتمال ضعيف لانه تأريخيا سيموت فى القبيلة.

أنقاذ عثمان من الموت 

راينا فى الحلقة السابقة الفتاة التى أنقذت عثمان وهى من ستكون زوجته مع رفيقتها وهم يحاولون ايجاد كنز فى غرفة الامير صوفيا و أعطاءه لسيدهم ومن المواضح انهم مسيحيون تابعون للحملات الصليبية وكانت نهاية الحلقة الاولى من المؤسس عثمان بمصادفة تواجدهم مرة ثانية بغرفة الاميرة صوفيا بعدما قامت برمى جنة الحاكم يارغوبوليس من اعلى الشرفة فيظن عثمان انهم هم من قتلتا تكفور وهما ظنا انه علم بأمر الكنز الذى فى الغرفة بحدث بينهم خلاف .

أحداث الحلقة الثانية من مسلسل المؤسس عثمان

ويظهر فى بداية الحلقة الثانية ان عثمان هارب داخل القلعة بعد أتهامة بقتل تكفور الذى قتلته صوفيا وهذا يعنى ان الخلاف الذى جرئ مع السيدة الصليبية ( بالا هاتون ) قد تم حلة بطريقة ما  ولاحقا تقوم السيدة بالا هاتون بسؤال الشخص الذى يساعدهم على ان هناك خبر عن عثمان وهذا يعنى أنهما صارا بصفه والخلاف الذى بينهما قد حل بعد أن عرف عثمان أنهما لم يقتلا تكفور أو انهما عرفتا أسمة بعدما لاحقه الجنود 

قصة زواج عثمان من بالا هاتون 

وياتى فى الاعلان ان عثمان يقول ان هذا السيدة سوف تدلهم على مكان القاتل أما انه يظن اناه مساعدة للقاتل أو اناه كانت فى مكان القاتل وقت القتل وتعرف لمن هذا الغرفة ومن هنا ستبدء قصة حب عثمان لها وتنتهى بزواجهما ولما تعلم صوفيا ان عثمان قد ألتقى الحاكم تكيفور قبل موته وبعدما تجد ان الكنز قد أختفى ستشك فى ان عثمان هو ما قام بالحصول على الكنز ولكن قد تم اخذه من قبل السيدتين ومن الممكن ان يكون هذا بالتعاون مع عثمان ويعتقد ان السيدتين سوف يساعدانه على الخروج من تلك الازمة .

ظهور شخصية قديمة من قيامة أرطغرل 

ويظهر فى الاعلان شخصية يانيس ثانية بعد موت الحاكم تيكفور فى القلعة يبحث عن صوفيا ويعتبر هذا الشخص هو أحد المتعصبين نت الحملات الصليبية ضد سلطنة الدولة البيزنطية ويجد ان الكنز قد أختفى اى ان بلا هاتون ورفيقتها قد حصلها عليه وهما شخصيتين ضد الحلمات الصليبية  ولكن يظل ان هناك أحتمال ان يانيس هو من قام بتوظيفهم لاخذ الكنز كالاختبار لصوفيا او انهما لم يأخذا الكنز أبدا لانهما ل ميجدا ماهو أو انهما أخاا شئيا خاطئا وتبقى مجرد أحتمالات ولكن يعتقد ان المخرج سيعمل على أطالة الاحداث فى تلك الفترة .

ديندار وعثمان وبداية الصراع بينهما 

بعد ان يسمع ديندار وغوندوز وبامسى بأمر موت الحاكم تيكفور ووقوع عثمان فى التهمة سيصف ديندار عثمان بالمتهور ولكن بأمسى سيعاتب ديندار ويلومه ربما ولكن عند سماع أبنة ديندار بالامر ربما ستحاول أنقاذه وان حدث هذا الامر سيتم أمساكها كرهينة حتى يسلم عثمان نفسه وهنا ستطلب منه عدم القيام بذلك وسيفكر عثمان بخطة من أجل انقاذ أيغول وتبرئة نفسة وهذا ما سوف يتبين لنا يو الاربعاء القادم موعد عرض الحلقة الثانية.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. فيصل يقول

    الله الله على أمجاد بني عثمان
    نصروا الله فنصرهم الله
    والان يحاول الصليبيين الانتقام
    منهم عن طريق الخونه وفشلوا
    تركيا هي الحصن الوحيد المتبقي
    من حصون الإسلام

  2. ياسين يقول

    نعم بوراك قام بأداء دور عثمان بشكل أفضل ونتمنى أن يكمل الاداء هكذا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.