علماء بالصين يكشفون سر تجدد الإصابة بكورونا بعد الشفاء منه

توصل علماء في جامعة تشونجتشينج الطبية في الصين إلى أن المصابين بفيروس كورونا يحتفظون بالفيروس في جسدهم حتى بعد شفائهم، حيث يمكن للمتعافين الاحتفاظ بجزيئات من الفيروس في أعماق الرئة، بحيث لا يمكن لوسائل الاختبار التقليدية الكشف عنها، وأكد الخبراء والمتخصصين تلك النتائج بمجموعة من الاختبارات التي أجروها على المصابين بالفيروس ممن تم شفاؤهم وظهرت نتائج اختباراتهم سلبية.

سر تجدد الإصابة بكورونا

توصل علماء جامعة تشونجتشينج الصينية إلى أن بعض جزيئات الفيروس تبقى في أجزاء عميقة من رئة المصابين بفيروس كورونا، ممن تم شفاؤهم وظهرت نتائجهم التقليدية سلبية، وأكد العلماء ذلك من خلال حالة المريضة التي خضعت لدورة علاج من الفيروس وتم شفاؤها وظهرت نتائجها سلبية 3 مرات، بعدها أجرى الأطباء فحص بالأشعة المقطعية لتلك السيدة قبل إخراجها.

اختبارات الكشف عن كورونا
اختبارات الكشف عن كورونا

إلا أن السيدة قد توفيت بشكل مفاجئ بسبب نوبة قلبية قبل أن يسمح لها الأطباء بالخروج من المستشفى، مما سمح للأطباء بتشريحها، وعثروا خلالها على أجزاء من الفيروسات في أجزاء عميقة من الرئتين للسيدة، هذا على الرغم من أنهم وجدوا أنسجة القلب والكبد ونخاع العظام والأمعاء خالية تمامًا من الفيروس، كما توصل العلماء إلى أن السلالات الخفية التي تم رصدها في الرئتين لا تتسبب في أي أعراض واضحة على الإطلاق، ويظن الباحثون أن وجود جزيئات خفية من الفيروس في أجزاء عميقة من الرئتين من الممكن أن يكون تفسير لإصابة المتعافين من فيروس كورونا به مرة أخرى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.