عثمان يوجه صدمة قوية لعمه ديندار بالحلقة 13 من قيامة osman ورسالة أرطغرل السبب

اشتعلت أحداث مسلسل المؤسس عثمان ودخلت مرحلة جديدة من الصراع الغير مسبوق، سواء داخل القبيلة أو خارجها، فلم يقتصر السراع كما كان من قبل بين رجال القبائل بقيادة عثمان الغازي بن أرطغرل وبين الدولة البيزنطية والمغول، بل ظهر مجددًا صراعًا من نوعًا أخر ربما أشد قسوة ومرارة، لأنه صراع داخلي بين عثمان وعمه ديندار الذي أصبح حجر عثرة في طريق تحقيق البطل لآماله، كما أصبح واضحًا تعاونه الغريب مع المغول ومع رجال القلعة ضد ابن أخيه، وهو ما حملته أحداث الحلقة 12 من المسلسل.

صراع عثمان وعمه يتطور سريعًا بالحلقة 13

وفي ظل الصراعات القوية التي يخوضها عثمان ورجاله ضد رجال القلعة بقيادة صوفيا وبلغاي وبين المغول، والتي فقد على إثره البطل العديد من أبرز قيادته، واستطاع أن يصبح هو رقمًا صعبًا في الصراع، بدأ البطل في التطهير الداخلي للقبيلة من مما وصفهم بالمنافقين الذي اعتبرهم أكثر خطرًا من القوة المعادية التي تريد أن تقضي على أحلامه في إقامة الدولة العثمانية التي سيتحكم العالم الإسلامي طيلة قرون، وستدخل في صراعات كبرى مع الصليبيين والفرس والمغول.

في مسلسل قيامة عثمان أحد الممثلين يطلق تصريح مهم جدًا حول أرطغرل الذي أثار الجدل مؤخرًا
عثمان يوجه صدمة قوية لعمه ديندار بالحلقة 13 من قيامة osman ورسالة أرطغرل السبب

وتوصل عثمان إلى أن عمه ديندار هو من يقود المنافقين للوقوف في وجهه، فطالب رجاله باستئصال شأفتهم مما يعني أن صراعًا مريرًا سيدور بينه وبين ديندار بدءًا من الحلقة 13 المقبلة، في الوقت الذي صرخت فيه سالجان، وأشارت إلى أن ديندار أصبح كلبًا من كلاب المغول على حد وصفها، بينما قال عثمان أن ديندار هو من يحمل راية بلغاي في مواجهته ومواجهة رجال القبيلة.

يهمك أيضًا:

وصية أرطغرل تُشعل الفتنة

جدير بالذكر أن أرطغرل كان قد أرسل عبد الرحمن ألب خلال الحلقات السابقة برسالة منه ووصية، طالب فيها بتنصيب ديندار زعيمًا للقبائل ومبايعته من الجميع، في ظل الغموض الذي يكتنف موقفه من العودة مرة أخرى من قونيا، بعد تعرضه لمرض قاتل ينخر في كبده، وأثارت تلك الوصية غضب الكثيرين من بينها ابنه عثمان الذي دخل في صراع مع عمه الذي أصبح يحيك له الفتن والكراهية.

عثمان يوجه صدمة قوية لعمه ديندار بالحلقة 13 من قيامة osman ورسالة أرطغرل السبب 1في الوقت الذي بدأ فيه رجال ونساء القبيلة في الاتحاد خلف عثمان، مرددين الانتقام من قتل رجالهم وانتهاك حرمات نسائهم على يد المغول وعلى يد رجال الدولة البيزنطية، وعقدوا العزم على مواجهة الجهاد المسلح حلى أخر قطرة دم من أجل انتزاع حقهم والثأر لشهدائهم، ومن المتوقع أن تحل الحلقات المقبلة العديد من الأحداث الساخنة التي ربما تنتهي بمقتل ديندار.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.