ظبط كميات كبيرة من الفسيخ وأسماك البوري الفاسدة ووزارة الصحة تؤكد على توفر مصل التسمم الغذائي “البتيوليزم”

بالتزامن مع انتشار كميات كبيرة  من أسماك البوري النافقة في بعض المحلات بالمحافظات المختلفة، والتي يؤدي تناولها إلى حدوث تسمم غذائي خاصة تسمم (البتيوليزم)، مثلما حدث في محافظة الإسكندرية واستقبلت حالات عديدة من تسمم بالفسيخ، قامت وزارة الصحة والسكان بتوفير مصل التسمم الغذائي الممباري ” البتيوليزم”، وهو يستخدم لمعالجة حالات التسمم الغذائي، ويوجد مخزون كافي منه في المنشآت التابعة لوزارة الصحة، وفي مراكز السموم التابعة للمستشفيات الجامعية، وهذا عكس الشائعة التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي بعدم توفره.

ويتم توفير المصل بشكل مجاني، وتهتم وزارة الصحة بعمل حملات تفتشية دورية على الأسواق، ومحلات بيع الفسيخ والأسماك المملحة، والباعة الجائلين لمنع بيع الأسماك النافقة والتي لا تصلح للاستخدام الآدمي، ويتم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة عند رصد أي مخالفات.

وحذر الدكتور علاء عيد، مستشار وزيرة الصحة والسكان للشئون الوقائية والمتوطنة، المواطنين من تناول الفسيخ حتى وإن تم تصنيعه في المنزل، حيث أن هناك نوع من البكتيريا الضارة قد تنمو فيه تحمل سموم قاتلة، وتتسبب في مضاعفات مثل الشلل في العضلات والجهاز التتفسي والأعصاب تؤدي للوفاة.

وأوضح الدكتور علاء عيد، أن الوزارة شنت العديد من الحملات التفتشية الفترة الماضية، وتم ظبط 46 طنا و 567 جرام أسماك بوري فاسدة، وظبط 7 أطنان فسيخ مملح، و 200 كيلو جرام سردين مملح، بالإضافة إلى 500 كيلو جرام ملح طعام، وتم إعدام ما يقرب من 2 طن و 315 كيلو جرام أسماك بوري نافقة، وشدد على إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ثم العرض على النيابة العامة والتي أمرت بإعدام ما تم ظبطه، وأكد على أن حملات التفتيش مستمرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.