ظاهرة فلكية نادرة تحدث يوم 11 نوفمبر وتحذيرات من مشاهدتها بالعين المجردة والتلسكوب

تحدث العديد من الظواهر الطبيعية في العالم منذ قديم الزمن، وخاصة الظواهر الفلكية والتي تجذب عدد كبير من الناس لمشاهدتها، ولكن بعض الظواهر الفلكية لا ينصح مطلقا بمشاهدتها، نظرا لكونها ستشكل خطرا على الإنسان، وفي حالة الاصرار على مشاهدتها، سيتعين عليك أخذ بعض الإحتياطات قبل رؤيتها.

ومن الظواهر الفلكية المنتظر حدوثها يوم 11 نوفمبر 2019، عبور كوكب عطار من أمام قرص الشمس، أما الدول التي يمكن لها رؤية عبور عطارد من أمام الشمس، هم الشرق الأوسط والمنطقة العربية، وغالبة قارات أوروبا، وإفريقيا، والأمريكتين ولكن ألاسكا لن تتمكن من رؤيتها، والعبور سيكون عباراة عن نقطة سوداء صغيرة تتحرك أمام قرص الشمس ببطء شديد، وكوكب عطار من السهل رؤيته من نصف الكرة الأرضية الجنوبي، أسهل من رؤيتها من نصف الكرة الأرضي الشمالي.

ويحذر الخبراء من محاولة رؤية عبور كوكب عطار من أمام قرص الشمس، بالعين المجردة أو التلسكوب، حيث يعد هذا الأمر خطير للغاية على الرؤية، وعند الرؤية من الضروري استخدام ورقة بيضاء تثبت أمام العدسة، وفقا لDie Welt.

عبور كوكب عطارد من أمام الشمس سيتكرر مرة ثانية بالتأكيد، حيث ستحدث تلك الظاهرة الفلكية، بعد مرور 13 عاما من الآن، سيكون تحديدا يوم 13 نوفمبر لعام 2032، أما آخر عبور لكوكب عطارد أمام قرص الشمس قبل هذا الأمر، حدث يوم 9 مايو لعام 2016.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.