طالب الإعدادية ذو ال 77 عاماً : “هشد فى الترم الثانى”

قال أكبر طالب في الشهادة الإعدادية بمحافظة القليبوبية الحاج منصور محمد علي قدح صاحب الـبالغ من العمر 77 عاماً أنه تحدى الجميع وأصر على استكمال دراسته على الرغم من كبر سنه، مشيراً إلى أنه تمكن من الحصول على الشهادة الابتدائية.

الأسباب التي دفعت الحاج منصور لإتمام تعليمه

وأضاف الحاج منصور أنه ولد في 28 من يناير عام 1942 بقرية الدير التابعة لمركز ومدينة طوخ بالقليوبية، مشيراً إلى أنه فضل العمل الحر على أن يستكمل تعليمه حيث كان الأوسط بين أخواته، إلا أن أشقائه فضلا الإقامة في محافظة القاهرة ليصبح هو المسؤول عن باقي أخواته في القرية وفضل أن يصبح القائد للعائلة إلى أن يصل أخوته إلى بر الأمان.

طالب الإعدادية ذو ال 77 عاماً : "هشد فى الترم الثانى" 1
الحاج منصور

وأشار إلى أن الظروف الأسرية المحيطة به جعلته يفضل على الحياة العملية وإدارة الأسرة والشؤون المالية خاصة عقب وفاة والده بدلاً من استكمال تعليمه، لافتاً إلى أنه أدرك أهمية التعليم عندما أراد الترشح للبرلمان في عام 2015 حيث تقدم بأوراقه إلا أنها رفضت بسبب أنه حاصلاً على شهادة الابتدائية والتي كانت تعتبر شهادة إتمام التعليم الأساسي قديماً.

وأكد أنه تقدم بأوراقه للحصول على الشهادة الإعدادية حيث أنها تعتبر شهادة إتمام مرحلة التعليم الأساسي، لافتاً إلى أن أبناؤه وأحفاده يساعدونه كثيراً في عملية الاستذكار، بالإضافة إلى المعلمين من أقاربه ، موضحاً أنه يستطيع القراءة والكتابة جيداً وأنه سيجتهد خلال الأيام القليلة القادمة ليحصل على مجموع درجات أعلى مما حصل عليها في الفصل الدراسي الأول قائلاً

 “أنا بعرف أقرأ وأكتب كويس جدا وخطى أتحدى بيه أى حد، وعندى قابلية كبيرة للتعلم، وأسهل مواد بالإعدادية التاريخ والإنجليزى واللغة العربية، ومفيش ولا مادة وقفت قدامى لأنى حابب التعليم، و أنه لابد من القضاء على الدروس الخصوصية، فهى أساس تدمير التعليم، ومفضلتش أروح أية دروس خصوصية، موضحا: “هشد شوية فى التيرم الثانى بالشهادة الإعدادية، وهجيب مجموع أكبر من دا هبهركم كلكم، لكن أنا هكتفى بالإعدادية، وأواصل العمل العام، وأنا مقيد بمدرسة الدير الإعدادية، وتم امتحانى بمدرسة السد العالي الابتدائية، لأنى أؤى الامتحانات منازل وحصلت هذا العام على 101.5 درجة في الشهادة الإعدادية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.