صدام سامسا وطعنة ديندار أحداث مشوقة بالحلقة 13 قيامة عثمان تُخرج البطل Osman عن صمته

أحداث جديدة مشوقة مرتقبة من المتوقع أن تحملها الحلقة 13 الجديدة من مسلسل المؤسس عثمان، وهذا ما عكسته أحداث الحلقة الماضية رقم 12، وما حمله إعلانات حلقة الأربعاء المقبل، فلأول مرة يواجه البطل عثمان الغازي عمه ديندار بكل قوة ويزيل عوائق القرابة بينهما، ويقف في ظهره العديد من رجال القبيلة من بينهم سالجان التي خرجت عن صمتها هي الأخرى، ووجهت له كلمات نابية أصابته بالصدمة، ليتبين حقيقته أمام الجميع، وتصل الأمور بينهما الجميع إلى مرحلة الصدام الداخلي التي لابد من الإفراغ منها أولا قبل الانشغال بالصراعات الخارجية الشرسة.

طعنة ديندار وتمرد عثمان عليه

ونشأ الصراع الداخلي بين عثمان وسالجان وعدد من رجاله من جهة ضد ديندار وبعض رجاله من جهة اخرى، بعدما تأكد للجميع أن الأخير أصبح أداة يحركها المغول ورجال القلعة كيفما شاؤوا لوقف تحركات البطل والقضاء على طموحاته، وأوهموه بأن القضاء عليه سيفتح الطريق أمامه بسهولة لزعامة القبائل دون أي مشاكل معهم أو تدخلات منهم، إلا أن عثمان توصل إلى أن القضاء على الصراع الداخلي مع عمه هو السبيل الوحيد لمواصلة الصراع الخارجي مع المغول والبيزنطيين.

صدام سامسا وطعنة ديندار أحداث مشوقة بالحلقة 13 قيامة عثمان تُخرج البطل Osman عن صمته
صدام سامسا وطعنة ديندار أحداث مشوقة بالحلقة 13 قيامة عثمان تُخرج البطل Osman عن صمته

ويمتلك ديندار نفوذا منحه له أرطغرل بتنصيبه زعيمًا على القبيلة ومساندة من المغول والبيزنطيين، بينما يملك عثمان القوة والعزيمة ورجال أشداء خلفه لا يهابون الموت، لذا تيقن أنه لابد من كشف المستور وفضح اتحاد عمه من الأعداء والقوى الخارجية، مشيرًا إلى أن عمه أصبح يحمل راية بلغاي كبير المغول، ما دفع سالجان للخروج عن صمتها، قائلة: “ديندار أصبح كلبًا للمغول”، وهي تلك العبارة الأقوى التي لم يستطع أحد من قبل توجيهها لديندار.

يهمك أيضًا:

صدام سامسا ورد فعل عثمان

ومن ناحية أخرى سيظهر على الجانب الأخر صدام ليس بالقوي ولكن يحمل صدمة وجها سامسا لـ عثمان، بعد رفضه الوقوف ورائه وخوضه الصراعات بجواره، مؤكدًا له أنه بالفعل قائد محنك وشجاع وقوي وصبور يحبه الجميع، ولكنه لا يمتلك الخبرة الكافية حتى يقف بجانبه في وجه القوة الأغشم التي لا تبقي ولا تذر وهي قوة المغول الكبيرة، في الوقت نفسه يواجه الدولة البيزنطية ورجالة القلعة، ما يعني ذلك أنه يكتب على نفسه الضياع والفناء، لاسيما وأنه يعلم أن الوضع الداخلي أيضًا مع عمه يحمل صراع داخلي.

"نُعلنها حرب كبرى" انتقام عثمان بالحلقة 12 المؤسس osman ومفاجأة أرطغرل تقلب الموازين
صدام سامسا وطعنة ديندار أحداث مشوقة بالحلقة 13 قيامة عثمان تُخرج البطل Osman عن صمته

جدير بالذكر أن عثمان من قبل قد أنقذ قبائل السامسا من بطش سلفادور ورجاله عندما احتلوها وقتلوا رجالها واغتصبوا نسائهم، وفقد البطل في تلك المعارك العديد من رجاله بين القتل والأسر، ومن وقتها وهو يخوض معارك هي الأشرس لوحده دون معاونة من أتباعه سوى رجاله وقادته فقط الذي قُتل منهم الكثيرين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.