شوقي للطلاب | الدروس الخصوصية تضيع الوقت والمال .. وبنك المعرفة وسيلة فعالة للمذاكرة والاطلاع

قال الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن الامتحانات الإلكترونية لطلاب الصف الثاني الثانوي، كانت وسيلة تقييم فعالة للطلاب، وكانت تقيس مستوى كل طالب بالمقارنة بباقي الطلاب على مستوى الجمهورية، وليس على مستوى الفصل أو الإدارة كما كانت عليه الامتحانات التقليدية في الـ50 سنة الماضية، فالآن يستطيع الطالب التعرف على مستواه بالنسبة لدفعة الصف الثاني الثانوي بالكامل .

الطلاب اتقنوا التعامل مع الامتحانات الإلكترونية بكل سهولة ويسر

واضاف الوزير، أن هناك عدالة مطلقة في الامتحانات والتصحيح ووصف مهارة الطلاب، والنتيجة عكست صورة أمينة وحقيقية لمستوى الطلاب، مشيرًا إلى أنه تم تصحيح ملايين الامتحانات خلال 5 أيام فقط، فضلًا عن القيام بتنقيتها من الطلاب الذين حاولوا الغش، إلا ان هناك 600 ألف بطل تعلموا مهارة أداء الامتحانات على التابلت، ويمكنهم دخول أي امتحان أجنبي ويتفوقوا فيه .

الدروس الخصوصية مضيعة للوقت والمال

أما ما يتعلق بالدروس الخصوصية، فقد شدد شوقي على عدم جدواها، قائلًا : “الدروس الخصوصية بتضيع وقتك وفلوسك ولو عايز تروح روح براحتك ده قرارك، مضيفًا، أن أغلب الطلاب مبسوطين من الامتحانات الإلكترونية، ولا تزيد نسبة من يشتكي منها بالمقارنة بطلاب الصف الثاني هذا العام عن 10% فقط، وهؤلاء هم الذين لم يستعدوا للامتحانات أو أن مستواهم ضعيف، لذلل فإنهم يلقون اللوم على الوزارة .

بنك المعرفة بديل الدروس الخصوصية

وتابع الوزير حديثه، لقد كانت نسبة استيعاب الطلاب كبيرة وفوق توقع الأهالي، وهذا ما كشفت عنه الامتحانات الإلكترونية، لافتًا إلى أن طلاب ثانية ثانوي دخلوا على بنك المعرفة حوالي 42 مليون مرة، للمذاكرة والاطلاع، والعديد من الطلاب شاطرين جدًا، ولا يوجد قلق من التصحيح، ويستطيع الطلاب تقديم تظلم من خلال زرار موجود في النتيجة .

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. تامر يقول

    بنك المعرفه ضرب من الخيال
    انا حاولت مع ابني فك طلاسم الدخول ليه من التابلت وفشلنا فشل زريع
    حتي المسئوله عن التابلت في المدرسه تعاملت مع الولد ببلاهه وعدم فهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.