شاب يفقد حياته في تايلاند .. بسبب سماعات الأذن

ما زال من المبكر الحكم على تاثير الهواتف الحديثة وملحقاتها على صحة الإنسان والتسبب في وفاته، إلا أن الأخبار المتداولة من حين لآخر قد تجعل الأمر، ناقوس خطر يحتاج إلى تكثيف البحث والدراسة، لحسم الجدل الدائر حول هذا الموضوع، ولا سيما بعد تضارب الأراء الطبية في كون الموجات الراديوية الصادرة عنها قد تسبب أمراض من عدمه .

شاب يفقد حياته واضعًا سماعات في إذنيه

من بين الوقائع التي قد تثبت أن الهواتف وملحقاتها قد تسبب أضرار بالغة للإنسان، عثور الشرطة التايلاندية على شاب يبلغ من العمر 35 عامًا، مفارقًا للحياة في شقته، يوم الاثنين الموافق 17 نوفمبر الجاري، واضعًا سماعات الأذن الخاصة بهاتفه، ومستلقى على فراشة جثة هامدة، بحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية .

الجيران يكتشون وفاته بعد مكالمة من صديقته

أضافت الصحيفة، أن الشاب عاد إلى منزله بعد تدريب لكرة القدم قبل وقوع الحادث، وكان على موعد مع صديقته، التي ظلت تتصل به دون رد، فطلبت من جاره الاطمئنان عليه، فذهب وبصحبته عدد آخر من الجيران واقتحموا الشقة بعد عدم استجابته للطرق على شقته، ووجدوه جثة هامدة، وهو على فراشه واضعًا سماعة بأذنيه .

سبب الوفاة قد يكون صعقة كهربائية عبر سماعات الأذن

وبعد ابلاغ الشرطة، واستدعاء رجال الطوارئ، تم نقل الجثمان إلى المستشفى لإجراء الفحوصات التشريحية والتاكد من سبب الوفاة، ولا سيما بعد التقارير الطبية من قبل الطوارئ، بوجود شكوك في سبب الوفاة، من بينها تلقي الشاب صعقة كهربائية عبر سماعة الأذن المتصلة بهاتفه الذكي الذي يجرى شحنه أدت إلى وفاته .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.