سعر الريال السعودى اليوم فى جميع البنوك المصريه

نقدم اليوم سعر الريال السعودى فى جميع البنوك المصريه مع تحديث فورى من البنك لأ زيادة أو نقص فى سعر العملة.

كلمة دوت أورج | سعر الريال السعودي في البنوك المصرية

كلمة دوت أورج


Google

 

Erweiterte Suche

معلومات عن الريال السعودى 

جميع المعلومات المذكوره فى المقاله من ويكبيديا.

الريال عبارة عن صكوك وعملات فضية كانت تستخدم في التجارة العالمية بشكل مستمر منذ الإصدار الأول لها في عام 1741. وسمي باسم الملكة ماريا تريزا التي حكمت النمسا وهنغاريا وبوهيميا من عام 1740 إلى 1780. وبتاريخ 19 سبتمبر 1857 أعلن الإمبراطور فرانز جوزيف إمبراطور النمسا بأن دولار ماريا تريزا هو العملة الرسمية للتجارة في النمسا. ولكن بعدها بسنة أي 31 أكتوبر 1858 فقدت تلك العملة وضعها الرسمي داخل النمسا. تم صك تلك العملة في بيرمنغهام وبومباي وبروكسل ولندن باريس وروما وأوترخت بهولندا بالإضافة إلى صك نقود هابسبورغ في جنزبرج وهال وكارلسبرغ وكريمنيكا وميلانو وبراغ وفيينا. فما بين عامي 1751 و2000 تم صك 389 مليون عملة، باختلافات طفيفة بالصليب وشعار الوردة. وفي عام 1946 ألغى مصنع صك العملة النمساوي جميع الحقوق للحكومات الأجنبية لصك نسخ من هذه العملة وبالتالي فإن هذا المصنع يكون قد أنتج كمية تساوي 49 مليون تالر ماريا تريزا.

كان تالر ماريا تريزا يستخدم على نطاق واسع كعملة في مناطق غرب الجزيرة العربية، بما في ذلك الحجاز واليمن وحضرموت وظفار وشرق أفريقيا. وكانت تسمى بالريال الفرنسي وأيضاً الريال النمساوي، وهي عملة فضية بها صورة للإمبراطورة ممتلئة الجسم بالوجه الرئيسي وبالخلف شعار هابسبورغ النسر ذو الرأسين. وكان الطلب المتواصل على هذه الدولارات بعد وفاتها في سنة 1780م هائلا إلى حد جعل دار الضرب الرسمية النمساوية تواصل سكها مع الاحتفاظ بالتاريخ نفسه 1780م منقوشا عليها لمئتي عام بعد وفاتها[3]. وعلى الرغم من أن أنواعا عديدة من الدولارات أو الثيلرات قد جرى سكها لتلبية احتياجات البلدان الإسلامية من العملات في ذلك الزمن، إلا أن دولارات ماريا تيريزا ظلت العملة البارزة والشائعة على نطاق عالمي واستخدمت في تجارة الشرق. لقد استخدمت هذه الدولارات في جميع أنحاء تلك المناطق كعملة تجاوزت حدودها الإقليمية يمكن تداولها دون اللجوء إلى الصرافين أو مكاتب بيع العملات. إلا أن هذا الوضع أثر تأثيراً سلبيا على العملات الإسلامية المحلية لأنها لم تكن تحظى بنفس شعبية الدولار الذي اعتبر عملة على درجة أعلى من حيث الوزن والنقاوة[3].

العملة الورقية في السعودية 

يعود تاريخ الريال في بداياته إلى عهد الملك عبد العزيز وذلك بعد تحويل البلاد من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية، حيث صدر مرسوم ملكي برقم (2716) وتاريخ 7 جمادى الأولى 1351 هـ الموافق 22 سبتمبر 1932م، وتقرر استخدام لقب «ملك المملكة العربية السعودية» بدلاً من لقب «ملك الحجاز ونجد وملحقاتها». إلا أن هذا اللقب لم يظهر على النقود إلا في سنة 1354 هـ الموافقة لسنة 1935م، عندما جرى طرح أول نقد سعودي حمل الاسم الجديد للدولة بعد توحيدها، وكان ذلك على الريال الفضي الجديد وأجزائه من فئة نصف الريال، وفئة ربع الريال.[4]

تميز هذا الريال بصغر حجمه، وخفة وزنه مقارنة بالريال العربي المستخدم سابقاً له. أما بالنسبة لتصميمه، فقد جرى سكه بشكل مطابق لتصميم الريال السابق من حيث زخارفه وأشكاله وتوزيع عباراته، التي اختلفت على وجه الريال الجديد. فقد حمل مركز الوجه اسم الملك كاملاً (عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود) تحف به من الخارج دائرة تفصله عن كتابات الهامش التي تضمنت اللقب الجديد للملك (ملك المملكة العربية السعودية)، نقش أسفل منه شعار الدولة. أما الظهر فقد جاء مطابقاً للريال السابق عدا سنة سكه (1354هـ). أما النقود المعدنية المصنوعة من الكوبر نيكل من فئة القرش وأجزائه من فئة نصف القرش، وفئة ربع القرش، فإنه لم يجر سكها بالاسم الجديد للدولة إلا في سنة 1356 هـ (1937م).[4]

في سنة 1367 هـ الموافقة لسنة 1948م جرى سك الريال الفضي الواحد دون أجزائه، وطرح في الأسواق بتصميمه السابق عدا سنة سكه (1367) المنقوشة في آخر سطر من كتابات مركز الظهر. ثم أعيد سكه مرة أخرى سنة 1370 هـ (1951م) دون أجزائه أيضاً، وخلال السنة نفسها، جرى ولأول مرة في العهد السعودي سك الجنيه الذهبي الذي كان في تصميمه مشابهاً للريال الفضي، وبالتحديد من حيث زخارفه ومأثوراته فيما عدا سنة سكه وقيمته بالأحرف المنقوشة في أعلى هامش الظهر (جنيه عربي سعودي واحد). لكن طرحه قد تأجل حتى سنة 1372 هـ (1952م) بعد أن تم إنشاء مؤسسة النقد العربي السعودي

في 14 ذو القعدة 1372 هـ الموافق 25 يوليو 1953م، قامت مؤسسة النقد بإصدار ما عرف آنذاك بإيصالات الحجاج وطرحها للتداول، وقد كانت تلك الإيصالات من فئة العشرة ريالات، والتي طبع منها خمسة ملايين إيصال، كطبعة أولى، كتب على هذا الإيصال عبارات متعددة باللغة العربية، والفارسية، والإنجليزية، والأردية، والتركية، والمالاوية، ما يحفظ لحاملها قيمة هذا الإيصال من الريالات الفضية السعودية. وقد لاقت الاستحسان والقبول من قبل الحجاج، ونالت ثقة الناس في السوق المحلية من تجار ومواطنين. ذلك الأمر دفع بالمؤسسة إلى إعادة إصدار تلك الفئة وفئتين جديدتين أخريين من فئة الخمسة ريالات سنة 1373 هـ ( 1954م )، وفئة الريال الواحد سنة 1375 هـ (1956م) ولم يستبدل المواطنين والحجاج تلك الإيصالات بالعملة المعدنية، بل استمروا في تداولها.[4]

لاحقاً أصدرت عملة الريال السعودي الورقية من فئة 1، 5، 10، 50، 100،[6] في إصداراتها الثلاثة الأولى بعد إصدار إيصالات الحجاج، وذلك في عهد سعود بن عبد العزيز وفيصل وخالد،[6] على التوالي، كما تمت ولأول مرة إضافة صورة لملك على العملة الورقية النقدية في عهد الملك خالد وكانت تحمل صورة الملك فيصل بجميع فئاتها ما عدا فئة 100 ريال التي حملت صورة الملك عبد العزيز. في الإصدار الرابع وتحديداً في عهد فهد بن عبد العزيز تمت إضافة فئة 500 ريال التي حملت صورة عبد العزيز بينما بقية الفئات حملت صورته، وقد تم في عهده أيضاً عمل إصدار خاص بمناسبة المئوية على تأسيس المملكة، ويشمل هذا الإصدار على فئتي 20 و200 ريال وقد حملت صورة الملك عبد العزيز.[6]

في سنة 1428 هـ الموافقة 2007 – 2008، في عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز تم طرح الإصدار الخامس والذي جاء بنفس الفئات المستخدمة في الإصدار الرابع دون الإصدار الخاص بمناسبة المئوية، وهذا الإصدار يحمل صورة عبد الله بن عبد العزيز في جميع فئاته ما عدا فئة 500 ريال التي تحمل صورة الملك عبد العزيز.[6] الريال السعودي مرتبط بالدولار الأمريكي، فالدولار الأمريكي يساوي 3.75 ريال سعودي.

لعملات المتداولة[عدل]

عملات معدنية متداولة
  • 1 هللة.
  • 5 هللات.
  • 10 هللات.
  • 25 هللة.
  • 50 هللة.
  • 100 هللة.
  • 1 ريال = 100 هللة.
  • 2 ريال = 200 هللة.
أوراق نقدية متداولة
  • 1 ريال (توقف في الإصدار السادس، إلا أنه لا يزال متداولاً).
  • 5 ريال
  • 10 ريال
  • 20 ريال (من الإصدار الرابع، وقد أصبحت نادرة نوعًا ما)
  • 50 ريال
  • 100 ريال
  • 200 ريال (من الإصدار الرابع، وقد أصبحت نادرة جدًا)
  • 500 ريال

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]

  • تطور النقود في المملكة العربية السعودية، مؤسسة النقد العربي السعودي، الرياض، 1419هـ/1999م.
  • الموسوعة المصرفية السعودية، عبد العزيز المهنا، مطابع دار الهلال للأوفست، الرياض، الطبعة الأولى، 1415هـ/1995م.
  • تطور النقود والنظام النقدي في المملكة العربية السعودية، محمد بن سليمان الجاسر، بحوث مؤتمر المملكة العربية السعودية في مائة عام، الأمانة العامة للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة، الرياض، 1419هـ/1999م.
  • النقد العربي السعودي في عهد الملك عبد العزيز، أحمد بن عمر الزيلعي، بحوث مؤتمر المملكة العربية السعودية في مائة عام، الأمانة العامة للاحتفال بمرور مائة عام على تأسيس المملكة، الرياض، 1419هـ/1999م.

مراجع[عدل]

  1. ^ “3 حروب أكدت حنكة السياسة النقدية السعودية في ربط الريال بالدولار”صحيفة الاقتصادية. 2017-05-20. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2019.
  2. ^ الدمام, علي شهاب- (2016-10-23). “لماذا يستمر ربط الريال بالدولار؟”Makkah. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2019.
  3. ↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب العملات في عمان عبر التاريخ مجلة نزوى العمانية نسخة محفوظة 4 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  4. ↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت ث الإطار التاريخي للنقود السعودية: مؤسسة النقد العربي السعودينسخة محفوظة 01 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ الإطار التاريخي للعملات السعودية نسخة محفوظة 05 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ↑ تعدى إلى الأعلى ل:أ ب ت ث العملات الورقية السعودية: مؤسسة النقد العربي السعودينسخة محفوظة 06 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  7. ^ أسعار العملات والمعادن: مؤسسة النقد العربي السعودينسخة محفوظة 06 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.