رغم إنها سنة كبيسة.. زيادة عدد طلبات الزواج في ألمانيا في فبراير

يبدو أن ظاهرة التفاؤل بتواريخ بعينها ظاهرة اجتماعية عالمية، وذلك على الرغم من أنها مثل الأساطير، ليست لها أي أساس علمي، ولكن مازالت الشعوب تحب ربط مواعيدهم الهامة كالزواج بتواريخ مميزة لتصبح ذكرى لطيفة يحتفلون بها كل عام.  

وكما يعد فبراير شهر الحب في كل عام، ويرتبط بشكل وثيق بتحديد مواعيد الزفاف في مختلف أنحاء العالم، ولكن هذا العام الأمر مختلفًا في ألمانيا؛ حيث أن شهر فبراير الجارى يقدم عدة تواريخ مميزة، إذ يضم على سبيل المثال: تواريخ تضم أعدادًا مكررة: 2020.02.20، وكذلك 2020.02.22، فضلاً عن كون هذه السنة “كبيسة” بسبب اليوم الذى لا يتكرر سوى كل 4 أعوام فقط، وهو يوم 29 فبراير.

احصائيات ألمانية بشأن التواريخ المميزة هذا العام

تشير آخر الإحصائيات الألمانية إلى أنّه مع اقتراب هذه التواريخ المميزة، تزايد إقبال الألمان على تحديد مواعيد زواجهم فى هذه الأيام، إلى جانب أنها تقابل أيام الخميس والسبت. كما اكتمل الحجز في السجلات المدنية المختصة والكنائس فى أرجاء ألمانيا، بسبب تجاوز عدد طلبات الزواج ثلاثة أضعاف، ليضيف ساعات عمل غير مسبوقة. فبحسب ما صرح به يوهانس ماير، مسؤول بالإدارة المحلية في مدينة ميونيخ جنوب ألمانيا، أن عدد حالات عقد القران التي سيشهدها يوم الخميس المقبل تزيد بمقدار الثلث تقريبًا عن المعتاد في أيام الخميس العادية من كل أسبوع. 

استطلاع جديد في ألمانيا

أظهر استطلاع جديد في ألمانيا؛ أنه يتعين على موظفى مكاتب الأحوال المدنية المسؤولة عن تسجيل الزواج، هذا العام، القيام بكثير من العمل بشكل خاص يوم الـ20 من الشهر الجاري، رغم أنه يوافق يوم الخميس، وهو ليس عطلة نهاية أسبوع في ألمانيا. وذكرت مصادر في مدينة درسدن شرق ألمانيا، أن عدد المواعيد المحددة للزواج بعد غد الخميس تزيد بمعدل ثلاثة أضعاف عن المعتاد في مثل هذا الوقت من العام، وأيام الخميس من كل أسبوع.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.