رغم أزمة كورونا .. السعودية في المركز الثاني عالميًا في مؤشر أسعار المستهلك

تمكنت المملكة العربية السعودية من بين 63 دولة تعتبر الأكثر تنافسية حول العالم، من احتلال أفضل ترتيب في الكتاب السنوي للتنافسية العالمية 2020، الذي يصدره مركز التنافسية العالمي، وتمكنت المملكة بالرغم من تداعيات جائحة كورونا الاقتصادية من تحقيق تقدم استثنائي غير مسبوق، فبفضل تراجع معدلات التضخم في المملكة، تمكن مؤشر أسعار المستهلك من القفز إلى المرتبة الثانية خلال 2020 بعد أن كان في المرتبة ال38 في عام 2019.

مؤشر أسعار المستهلك

كما ارتفع مؤشر إجراءات بدء العمل التجاري إلى المرتبة 15 عالميًا في 2020، بعد أن كان في المرتبة ال60 عالميًا في 2019، محققًا تقدم استثنائي، ويعد هذا التقدم نتاج الجهود المبذولة في المملكة لتطوير التشريعات المنظمة للعمل التجاري ومشاركة القطاع الخاص، بجانب تطوير بيئة العمل التجارية في المملكة، كما يأتي تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية كأحد أكثر التقارير شمولية في التنافس بين الدول.

ويقوم التقرير بعقد مقارنة بين 63 دولة، بناء على أربعة من المحاور الرئيسية هي:

  1. كفاءة الأعمال.
  2. كفاءة البنية التحتية.
  3. الكفاءة الحكومية.
  4. الآداء الاقتصادي.
السعودية في المرتبة الثانية في مؤشر أسعار المستهلك
السعودية في المرتبة الثانية في مؤشر أسعار المستهلك

ووفقًا لتقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية، فإن المملكة العربية السعودية هي الوحيدة في دول الخليج والشرق الأوسط العربي التي سجلت تقدم، وتمكنت من الوصول في 2020 إلى المرتبة ال24 في جميع المؤشرات التنافسية، محققة تقدم عن عام 2019 بمرتبتين، حيث سجلت في عام 2019 المرتبة ال26، ومن بين دول مجموعة العشرين، احتلت المملكة المرتبة الثامنة، بعد تفوقها على عدد من الدول التي تتمتع باقتصاد متقدم في العالم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.