رعب في إيران بسبب الإنفلونزا.. 81 حالة وفاة وإغلاق 10 مدارس

بعيدا عن العقوبات الاقتصادية الأميركية التي تؤثر سلبا على أداء الاقتصاد الإيراني، وما تتبعها من إجراءات “إصلاحية” تمثلت في رفع أسعار المحروقات، التي واجهها المواطنون بالتظاهرات والاحتجاجات، تشهد الجمهورية الإسلامية الإيرانية أزمة جديدة وهي “تفشي مرض الأنفلونزا”، الذي حصد أرواح العشرات وأجبر السلطات على إغلاق عدد من المدارس، خشية انتقال المرض بين الطلاب.

81 حالة وفاة جراء الإصابة الإنفلونزا في إيران

وأعلنت وزارة الصحة في طهران، أن ضحايا مرض الانفلونزا ارتفعوا من 25 حالة وفاة الأسبوع الماضي، إلى 81 شخصا حصد المرض أرواحهم، لافتة إلى أنه تقرر إغلاق عدد من المدارس قالت إنه “يقرب من 10 مدارس”.

ووفقا لما ذكرته وسائل إعلام في طهران، فإن على رضا رئيسى وزير الصحة الإيراني، أوضح أن حصيلة المتوفين جراء مرض الإنفلونزا تشمل جميع الضحايا اعتبارا من الثالث والعشرين من سبتمبر الماضي (حين بدأ فيروس الأنفلونزا في الانتشار)، قبل أن يتصاعد عدد الضحايا بين مصابين ومتوفين في الثالث والعشرين من نوفمبر الماضي.

8 آلاف مريض بالإنفلونزا ذهبوا للمستشفيات الأسبوع الماضي في إيران

وأثارت موجة الانفلونزا العارمة الهلع والرعب بين الإيرانيين، حسب وسائل الإعلام في طهران، مشيرة إلى أن أكثر من ثمانية آلاف شخص ذهبوا إلى المستشفيات والمراكز الطبية، الأسبوع الماضي فقط، بسبب موجة الإنفلونزا التي تجتاح البلاد، وشددت على أن نحو 4 آلاف بقوا داخل المستشفيات لأكثر من يومين جراء مشكلات تنفسية حادة، فيما تلقى الآخرون العلاج من دون المكوث بالمستشفيات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.