رسالة ولي العهد السعودي الهامة لهيئة مكافحة الفساد.. وضربة جديدة من نزاهة

وجه ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان رسالة هامة إلى رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد مازن بن إبراهيم الكهموس، حملت عبارات الشكر والتقدير لمنسوبي الهيئة، قائلاً لهم: “بيّض الله وجيهكم، وانقلوا شكري لكل فرد من منسوبي جهازكم، وهم اليوم فرسان هذه المعركة الشرسة ضد الفساد لاستئصاله من وطننا الغالي علينا جميعًا، في إشارة إلى عمليات الفساد الكبرى التي تم الكشف عنها خلال الفترة الأخيرة.

معبرًا عن ثقته فيهم واعتزازه بهم

ومن جانبه أكد رئيس هيئة مكافحة الفساد أن هذه الرسالة محل ثقة واعتزاز ومبعث تقدير، لما تبذله القيادة من دعم ومساندة للهيئة لمباشرة اختصاصاتها وتأدية مهامها بمكافحة الفساد المالي والإداري بجميع مظاهره وصوره وأشكاله، مشددًا على أن الهيئة مستمرة في رصد وضبط كل من يتعدى على المال العام أو يستغل الوظيفة لتحقيق مصلحته الشخصية أو للإضرار بالمصلحة العامة، والتأكيد على تطبيق ما يقضي به النظام بحق المتجاوزين.

يهمك أيضًا: أول رد فعل من الحكومة السعودية على إعلان القهوة المثير للجدل وعقوبات مغلظة

في ذكرى بيعته.. الأمير محمد بن سلمان يُقدم أكبر دعم في تاريخ المملكة للرياضة
رسالة ولي العهد السعودي الهامة لهيئة مكافحة الفساد

والهيئة تثمن جهود الجهات الحكومية

كما قدرت الهيئة أيضًا على جهود الجهات الحكومية في مكافحة الفساد المالي والإداري ووضع السياسات والإجراءات التي تعزز من كفاءة الأداء وسرعة الإنجاز وسد منافذ الفساد، وتشيد الهيئة بتعاون جميع الجهات والمواطنين والمقيمين معها في الإبلاغ عبر قنواتها المتاحة ومنها هاتف رقم 980 عن أي ممارسات منطوية على فساد مالي أو إداري من شأنها تقويض جهود الدولة الرامية لدعم وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة.

والكشف عن قصايا فساد جديدة

ومن ناحية أخرى، وفي ضربة جديدة لمعاقل الفساد، صرح مصدر مسؤول في هيئة الرقابة ومكافحة الفساد خلال تصريحات صحفية، بأن الهيئة عالجت 227 قضية جنائية، في الفترة الماضية، من خلال الإيقاف والتحقيق مع 374 مواطنًا ومقيمًا، كما تم القبض على عدد من موظفي بلدية إحدى المحافظات التابعة لمنطقة الرياض، وباتخاذ الإجراءات اللازمة ثبت صحة المعلومات بتضخم بحساباتهم البنكية، وأقر المتهمين بالرشوة، والتزوير، واستغلال نفوذ الوظيفة العامة بهدف الكسب المادي غير المشروع، واستغلال العقود الحكومية لمصالحهم الشخصية، واختلاس المال العام، من خلال استغلال موارد البلدية لصالحه، وغسل الأموال.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.