الشيخ محمد الصاوي يوضح موقفه من وفاة نورهان نصار أحد معدي برنامج الدحيح

وفاة نورهان نصار الفتاة المصرية الناشطة الملحدة فجر الخلاف حول الترحم عليها. واتسع الخلاف من فكرة الترحم عليها إلى فكرة الإلحاد في العالم العربي بالكامل. فقد كانت نورهان نصار من النشطاء في مجال الالحاد والتنظير له ولم تخف ذلك. وكان ذلك واضح من آراءها التي عبرت عنها والتي نشرناها في التقرير التالي بعنوان:

حكاية نورهان نصار الناشطة في الإلحاد بعد موتها المفاجيء وجدل حول الترحّم عليها ( فيديو )

وبعدما عرضنا رأي أحد المدافعين عن الفتاة الراحلة نورهان نصار في التقرير التالي:

بعد وفاة نورهان نصار صديقٌ لها يكشف موقفها الحقيقي من الإلحاد

ننشر الرأي الآخر، رأي الشيخ محمد الصاوي، أحد أشهر الدعاة السعوديين، حول الإلحاد بشكل عام، واستطرق في حديثه إلى قضية الإلحاد وذكر الفتاة نورهان نصار، حيث قال الله يرحمها إذا كانت مسلمها، ولا يرحمها إن لم تكن مسلمة.

وقال إن أهل الإسلام في هذا الزمان يحاربون في الصين، والعديد من الدول العربية الأخرى لأنها حرب هوية. وأن الهدف منه تغيير ديموغرافية العالم ليكون هناك تنوع وتوزع في الثروات الطبيعية والبشرية لينعم أعداء الاسلام بها ولا ينعم بها المسلمين.

الشيخ محمد الصاوي: نورهان نصّار وغيرها كانوا يروجون للإلحاد وفكرة الحياة بدون ايمان بالرب

وأوضح أن هناك خطة عالمية من المعارضين للاسلام وهو هدفه إبعاد المسلمين عن المسجد ودينهم وعن هويتهم. وأشار الشيخ محمد الصاوي أن أسوأ من ذلك العبث في فكرة العقيدة الاسلامية.

وتابع: ” أعداء الاسلام يريد أن ينشر الإلحاد في قلوب المسلمين، وتبدأ مؤسسات تحاول قدر الاستطاعة صرف المسلمين الفتيات والشباب عن الدين الاسلامي”، مضيفًا: ” المنظمات المعادية للاسلام أنفقت المال على الشباب من خلال عمل برامج خاصة بهم، ومنها نورهان نصار التي كانت مؤمنة وتحولت من التزمت والضيق إلى الحرية والانطلاق لتخدع بها من يتبعوها وهذا ضمن مسلسل وخطة وحرب لتدمير الأبناء والفتيات”.

واستطرد: ” بدأت نورهان نصار وغيرها في إظهار للناس كيف الإلحاد مقبول ويمكن العيش بدون الرب.” مضيفًا: ” يا نورهان رحمك الله، أو لا رحمك الله إن كنتِ متِ على غير الاسلام والتوحيد. يا ابنتي ألا تعرفي كم عانى الرسول وأصحابه لتثبيت هذا الدين في العالم الاسلامي، وكيف أوذى الصحابة وذبحوا ومات الآلاف منهم لتثبيت الدين الاسلامي في القلوب. ولابد من قراءة التاريخ للحديث عن حضارة الاسلام وكيف وصلت جوامع المسلمين لجميع دول العالم. “

وأضاف: ” وفاة نورهان نصار ليس تشفيًا، ولكنها علامة ظاهرة وواضحة أن الإنسان قد يتحول من الإيمان إلى الكفر. ويختم الله سبحانه وتعالى له بخاتمة الشقاء. “

الشيخ محمد الصاوي يهاجم برنامج الدحيح

وهاجم الشيخ محمد الصاوي برنامج الدحيح على ( يوتيوب)، قائلًا: “لكن الدحيح والشباب يحاولون قدر استطاعتهم دسّ السمّ في العسل. أنا استبعد أن يكون الدحيح لا يفهم وأن ما يفعله ليس خطأ. واتساءل كيف يعبد الله إذا ما كان يعيش في كون ليس له رب. واتساءل كيف يتنفسون أكسجين سعادة. وكلنا نخطيء ونتوب على عتبات الله سبحانه وتعالى. فإذا كنت لا تفهم هذا المعنى ولا تحس به فأنت في مشكلة عظيمة. وتحتاج أن تفهم أن دينك هو لحمك ودمك وهو ما تدخل به الجنة. “

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.