رأى الأزهر فى إقامة صلاة جماعة موحدة بنية رفع وباء فيروس كورونا

بعدما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي دعوة لإقامة صلاة جماعة موحدة بين جميع بلاد المسلمين فى توقيت واحد بنية أن يرفع الله البلاء عنا وعن جميع دول العالم وأن يقضى الله على وباء فيروس كورونا المستجد، رد مركز الأزهر العالمي للفتوى على تساؤل حول ما يتم تداوله بشإن إقامة صلاة رفع وباء كورونا.

وقد جاء رد المركز العالمي للفتوى بأن الشرع قد جاء للحفاظ على حياة الإنسان، وعمارة الأرض لذلك فمن فضل الله تعالى ورحمته بالناس أن جعل الصلاة والدعاء لرفع البلاء والوباء.

وعن أم المؤمنين السيدة عائشة رضى الله عنها قالت: خسفت الشمس في عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم، فصلى بالناس، ثم خطب الناس، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: “إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله، لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله، وكبروا، وصلوا، وتصدقوا”.

إن الصلاة والقنوت لله عند نزول الوباء والعوارض التى تحل بالمسلمين كانتشار الأوبئة والأمراض وحدوث المجاعات هى من هدي النبي وسنته صلى الله عليه وسلم، وقد قال الإمام النووي “الصحيح المشهور أنه إن نزلت نازلة كعدو وقحط ووباء وعطش وضرر ظاهر في المسلمين ونحو ذلك، قنتوا في جميع الصلوات المكتوبة”.

وأن رسول الله صلى الله عله وسلم قد قال “فإذا رأيتموها فافزعوا للصلاة”، وفي رواية: “فصلوا حتى يفرج الله عنكم”، أى بادروا بالصلاة وأسرعوا إليها؛ حتى يزول عنكم هذا العارض الذي يخاف كونه مقدمة عذاب”.

وقد جاء رأي المركز العالمي للفتوي بالأزهر الشريف بأنه لا مانع من الاجتماع وإقامة الصلاة والدعاء فيها والتضرع واللجوء إلى الله سبحانه وتعالى لرفع الوباء بفيروس كورونا وأن ينجى الله الناس منه ومن كل بلاء وشر فلا ملجأ ولا ملاذ لنا إلا الله ولا كاشف للضر إلا الله.

وقال تعالى فى كتابه الكريم:

“قُلْ مَن يُنَجِّيكُم مِّن ظُلُمَٰتِ ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ تَدْعُونَهُۥ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً لَّئِنْ أَنجَىٰنَا مِنْ هَٰذِهِۦ لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّٰكِرِينَ * قُلِ ٱللَّهُ يُنَجِّيكُم مِّنْهَا وَمِن كُلِّ كَرْبٍ ثُمَّ أَنتُمْ تُشْرِكُونَ”

قد يعجبك ايضا

تعليق 1
  1. محمد يقول

    سبحان الله .. طيب صلاة جماعه كويس جدا بس النيه ايه .. ان الوباء يرفع ونرجع للمعاصي؟؟ ..
    مقصدي اننا في حاجه الى توبة صادقة .. وتوديعا للذنوب وإقبال على الله ..
    قال النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم “مانزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة ” صدق الحبيب المصطفى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.