دعاء ليلة النصف من شعبان مكتوب كما ورد وأفضل الأعمال في الليلة المباركة

تحتفل مصر والأمتين العربية والإسلامية بذكرى ليلة النصف من شعبان التي تصادف اليوم الثلاثاء 7 أبريل الموافق 14 شعبان 1441 هـ، وهي الليلة التي تم فيها تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة، وهي من الليالي المباركة التي لها فضل عظيم في التاريخ الإسلامي، وقد ورد عن الرسول صل الله عليه وسلم، “أنه إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله عزو جل إلى خلقه، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه”.. صدق رسول الله عليه وسلم.

أدعية ليلة النصف من شعبان

كما ورد عن النبي صل الله عليه وسلم، “إن الله ليطلع في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه، إلا لمشرك أو مشاحن”، أي أنها دعوة للمتشاحنين والمتخاصمين من أجل إنهاء خصامهم والتصالح فيما بينهم حتى ينالوا رضا المولى عز وجل في تلك المباركة، كما ورد عن الرسول المختار أيضًا قوله صل الله عليه وسلم كما رواه ابن ماجه وابن حبان عن معاذ بن جبل رضي الله عنهم جميعًا، “ما من ليلة بعد ليلة القدر أفضل من ليلة النصف من شعبان، يتنزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا، فيغفر لعباده كلهم، إلا لمشرك أو مشاجر أو قاطع رحم”، فاللهم اجعلنا ممن يصل رحمهم.

دعاء ليلة النصف من شعبان مكتوب كما ورد وأفضل الأعمال في الليلة المباركة 1 يهمك أيضًا: موعد غرة شهر رمضان الكريم 1441 هـ

يُستحب الأعمال الصالحة في ليلة النصف من شعبان مثل مثل بقية الليلة وإن كانت تلك الليلة فضل عظيم فيجب إحيائها بالأعمال الصالحة بالدعاء والقيام والتضرع إلى المولى الكريم، خاصةً وأن تلك الليلة تُرفع فيها الأعمال إليه تبارك وتعالى للسنة الماضية، فاللهم اجعلنا ممن غفرت لهم ذنوبهم، واجعلنا من عبادك الصالحين، اللهم ارفع عنا البلاء والوباء عن مصرنا الحبيبة ون سائر بلاد المسلمين.

دار الإفتاء تُحيي ليلة النصف من شعبان

ويُستحب في إحياء ليلة النصف من شعبان ما ورد عن الإمام الكبير ابن تيمية، “أما ليلة النصف من شعبان ففيها فضل، وكان في السلف من يصلي فيها، لكن الاجتماع فيها لإحيائها في المساجد بدعة”، أي إن إحيائها يكون في المنزل بين العبد وربه،كما لم يرد عن المصطفى صل الله عليه وسلم أي طريقة لإحيائها أي لم يرد عنه صيام يومها أو طريقة محددة، ولكن يُستحب فيها سائر الأعمال الصالحة المختلفة من مسلم لآخر.

دعاء ليلة النصف من شعباناللهم بلغنا #رمضان 🌙

Gepostet von ‎دار الإفتاء المصرية‎ am Dienstag, 7. April 2020

ومن جانبها، هنأت دار الإفتاء المصرية، جموع المصريين والمسلمين بليلة النصف من شعبان المباركة، ونشرت فيه دعاء، مؤكدة بأن تلاوة هذا الدعاء وتخصيصه لليلة النصف من شعبان به أمر حسن لا حرج فيه ولا منع:

“اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَام، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ، اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ.. فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ، وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.