دعاء الكسوف والخسوف” اللهم إنا نسألك العفو والعافية”

الكسوف والخسوف من الظواهر الفلكية النادرة في بعض الأحيان، والتي تشهد على عظمة الخالق وقدرته الكبيرة، وتثير الخوف في القلوب، ويفضل بالطبع الدعاء وقت الكسوف والخسوف، والشمس والقمر خلقهم الله لحكمة سامية فيقول الله تعالى في كتابه الكريم” لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار وكل في فلك يسبحون”، وخلق الله هذه الظواهر الفلكية ليدعو عباده إلى التأمل والخوف من الله، وهي آيات تدل على عظمة الله وجبروته وقوته، لذلك من المهم قول دعاء الكسوف والخسوف عند حدوثهم.

دعاء الكسوف والخسوف عند حدوثهم

يفضل مع دعاء الكسوف الاهتمام بتأدية صلاة الكسوف، فتلك الظواهر آيات من الله تبعث الخوف في النفس، ويرغب المسلم في غفران ذنوبه، وإذا حدث الكسوف والخسوف، يهرع الناس إلى الدعاء والصلاة والتهليل والتكبير والصدقة، وهي سنة واردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي نفس سياق الموضوع، تنتظر المملكة العربية السعودية اليوم الخميس، رؤية الكسوف الحلقي صباحا، وهي ظاهرة فلكية نادرة الحدوث، ولم تحدث منذ سنوات طويلة، ولن تتكرر إلا بعد مرور زمن طويل للغاية، ويحظر رؤية الكسوف بالعين المجردة نظرا لضرره الشديد على العين، فهو يعادل نفس تأثير ضرر لحام الحديد دون استخدام واقي للعين، ويفضل بالطبع استخدام النظارات المخصصة لهذا الأمر.

أدعية الكسوف والخسوف

“الحمد لله حمداً دائمًا طاهراً طيباً مباركاً فيه.. ملء السماوات وملء الأرض.. وملء ما بينهما.. وملء ما شئت من شيء بعد.. أحق ما قال العبد.. وكُلُنا لَكَ عبد. الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.. سبحانهُ ما أعظم شأنه. اللهم صل على سيدنا مُحمد.. النبي الأمي.. الطاهر الذكي.. الذي قال فيه العظيم.. وإنك لعلى خُلق عظيم.. وعلى آله وصحبه حق قدره ومقدارهِ العظيم”.

“سبحانك يا الله.. غفرانك يا الله.. سبحان الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر.. كلُ ُ في فلكِ يسبحون. يا من يسبح له كل شيء من مخلوقاتهِ. سبحانك ما عبدناك حق عبادتك. سبحانك ما شكرناك حق شُكرك”.

“اللهم إنا نسألك العفو والعافية.. والمعافاة الدائمة.. في الدين والدنيا والآخرة.. يا رب العالمين. يا قاضى الحاجات.. ويا مُجيب الدعوات.. ويا غافر السيئات.. ويا ولى الحسنات.. ويا دافع البليات.. لا تدع لنا يا ربنا في هذا المقام العظيم ذنباً إلا غفرته.. ولا عيباً إلا سترته.. ولا مريضاً إلا شفيته.. ولا ميتاً إلا رحمته.. ولا دعاءً إلا استجبته.. ولا تائباً إلا قبلته.. ولا عدوا إلا قصمته.. ولا عدوا إلا أهلكته.. ولا ظالماً إلا هديته.. ولا مظلوماً إلا نصرته.. ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة لك فيها رضى.. ولنا فيها صلاح إلا قضيتها ويسرتها برحمتك يا أرحم الراحمين”.

وفي في صحيح البخاري وغيره عن أسماء رضي الله تعالى عنها أنّها قالت: ( لقد أمر رسول الله صلّى الله عليه وسلم بالعاتقة في كسوف الشمس ).

في النهاية قول دعاء الكسوف والخسوف والاهتمام بأداء صلاة الكسوف، يزيد المسلم في الثواب والأجر ومن المهم الدعاء بغفران الذنوب في هذا التوقيت.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.