دبي على وشك مواجهة كارثة في أكبر قطاع اقتصادي ..لهذا السبب

صرح “حسين سجواني” رئيس شركة داماك العقارية، بأن استمرار عدد من الشركات في إنشاء العقارات الجديدة في السوق الإماراتي سيتسبب في كارثة إقتصادية قريبًا.

وخلال الحوار الذي أجراه سجواني مع وكالة بلومبيرج، فقد أشار إلى حالة التراجع التدريجي التي أصابت سوق العقارات مع بداية 2018، والتي تلت فترة من الازدهار وصلت العقارات خلالها إلى ذروتها خلال عام 2017.

وعلق على ما حدث بأنه شئ طبيعي جدًا، مضيفًا قيام مجموعة من شركات العقارات مثل “دبي بروبيرتيز” و”داماك” بالتوقف عن إنشاء عقارات جديدة خلال الفترة الأخيرة، وعلى الجانب الآخر هناك شركات مثل “إعمار” الحكومية لا تزال مستمرة في عملها.

هذا وقد ركزت شركة “داماك” خلال الفترة الأخيرة على بيع الممتلكات الواردة في قوائم جرد الأصول، وقامت بخفض مبيعاتها، وستقوم الشركة باستكمال بناء 4 آلاف منزل خلال هذا العام و6 آلاف خلال العام القادم.

هذا وأكد مؤسس ورئيس شركة “داماك” خلال تصريحاته على ضرورة البدء في تنفيذ إجراءات عاجلة من شأنها حماية دبي من كارثة اقتصادية محتملة نتيجة الإعمار المفرط.

وأضاف خلال تصريحاته، أن السوق يقف الآن أمام مفترق طرق بين كارثة محتملة أو معالجة الأمر لتجنب وقوع الكارثة وضمان إزدهار السوق.

هذا كما أكد على أن المصارف المحلية ستتعرض للضرر إذا ما تجاهلنا العرض المفرط، الأمر الذي سيتسبب في تراجع أسعار العقارات وبالتالي ارتفاع نسبة القروض المعدومة، التأثير السلبي على الربحية.

وحسب التقديرات التي نشرتها شركة JLL العقارية الأمريكية، فإن أعداد المنازل الجديدة المقرر إنشاءها في المدينة هذا العام تعادل ضعفي الطلب الفعلي، هذا مع استمرار تراجع سوق الإعمار منذ بلغ ذروته منذ نحو 5 سنوات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.