دار الافتاء توضح الحكم الشرعي لاستخدام شبكات الواي فاي بدون علم صاحبها

قد يلجأ بعض الناس إلى استخدام شبكات «الواي فاي»الخاصة بأشخاص آخرين،ولا سيما الغير مؤمنة أو باختراق المؤمن منها، دون على صاحبها، حيث يلجأ البعض في سبيل ذلك، إلى استخدام برامج تكشف عن كلمات السر الخاصة بالشبكة، وبالتالي الدخول عليها واستخدامها، ومشاركة صاحبها في باقة الانترنت الخاصة به، والتي دفع اشتراكها من ماله، دون علمه أو مشاركته في التكلفة .

الحكم الشرعي في استخدام شبكات الواي فاي دون علم صاحبها

حسمت دار الافتاء الجدل الدائر بشأن الحكم الشرعي، في استخدام باقات «الواي فاي» دون على أصحابها، وذلك عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» ، بالرد على سؤال حول هذا الموضوع، مؤكدة أنه لا يجوز مطلقًا استخدام شبكات النت اللاسلكية المشفرة بدون إذن أصحابها، إلا أنه يجوز استخدام الشبكات المفتوحة الغير مشفرة، بشرط أن تكون في الأماكن العامة، مثل، مراكز التسوق، والمطارات، والفنادق .

حكم استخدام شبكات المنازل بغير علم أصحابها

وأوضحت دار الافتاء، أن استخدام الشبكات المجانية في الأماكن العامة، تم اتاحتها للجميع، كخدمة من تلك المؤسسات لعملائها، فهي تبث بعلم منهم، وعليه فإن شبكات المنازل وإن كانت غير محمية فيجب أن يتم استئذان أصحابها قبل الاستخدام، لأنه يجوز أن يكون ليس لديهم الدراية الكافية أو العلم بكيفية حمايتها .

الحكم الشرعي في مقاهي الأنترنت

وأجابت دار الافتاء عن سؤال آخر، بشأن الحكم الشرعي من التربح من مشروع مقاهي الأنترنت، حيث أفتت أن حلال ولا شيء فيه، أما بالنسبة لطريقة الاستخدام، فكل شخص مسئول عن الأغراض التي يتم أستخدامه فيها، فإن كانت نافعة فهي حال ولا اثم عليه، أما إن كانت ضارة فوزرها يقع على صاحبها، مضيفة أنه يجب على صاحب المقهى أن يراعي الله تعالى، وأن يلتزم بالقوانين المنظمة لهذا النشاط .

حكم تسجيل المحاضرات من الأنترنت

ومن الفتاوي المتعلقة بالانترنت، والتي نشرتها دار الإفتاء في وقت سابق، الحكم الشرعي في تسجيل المحاضرات من الانترنت، للرجوع إليها حين الحاجة، فقد أوضحت دار الاقتاء أنه لا يجوز تسجيل المحاضرات دون علم صاحبها، لأنها محمية بحقوق الملكية الفكرية، وعليه فإن من استأذن صاحبها فيمكنه استخدامها دون أي حرج شرعي، أما إذا لم يأذن صاحبها فلا يجوز .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.